مثّل مدير عامّ وزارة الخارجية، الدكتور دوري غولد، المقرّب من رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إسرائيل في مؤتمر منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، والذي يجري في العاصمة الأردنية، عمّان. وقد عُقد المؤتمر بمشاركة وزراء الخارجية العرب.

وأشار غولد في خطابه بالمؤتمر إلى أنّ إسرائيل ملتزمة تماما بالحفاظ على الوضع الراهن في منطقة الحرم الشريف وعلى اتفاقية السلام مع الأردن.

وأكد غولد على أنّ هناك حاجة لمكافحة التحريض من أجل هزيمة الإرهاب الذي يضرب دولا عديدة. وأكّد غولد أيضًا على أنّ أوقات الأزمات ليست ذريعة لتجنّب الحوار.

وكما يبدو فإنّ كلام غولد في المؤتمر على مسمع وزراء الخارجية العرب ومسؤولين أردنيين كبار، كان منسَّق مع مكتب رئيس الحكومة نتنياهو وذلك من أجل تهدئة النفوس المستعرة في أوساط أسرة الملك عبد الله المالكة، المضطربة منذ أسبوعين في أعقاب موجة العنف التي اجتاحت الحرم القدسي الشريف بشكل عام والمسجد الأقصى بشكل خاص.