إسرائيل تواصل رفضها لمؤتمر السلام الدولي المقرر بباريس: قارن المدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية، دوري غولد، بين المبادرة الفرنسية الراهنة وبين اتفاق سايكس – بيكو قائلا "قبل مائة عام سعى اتفاق سايكس – بيكو إلى فرض نظام جديد في الشرق الأوسط، تلك المبادرة فشلت، وهذا ما سيحصل للمبادرة الحالية".

وشدد المتحدث الإسرائيلي، الذي يعبر عن موقف الحكومة، على أن الطريق الوحيد لتحقيق السلام سيكون عبر المفاوضات المباشرة، من دون شروط مسبقة، وبدعم الدول العربية.

وأضاف سائلا "لو كنت في حالة خصام مع جارك، لا داعي للسفر إلى فرنسا، ودعوة دولة السنغال، من أجل التوصل إلى حل".