هل ظاهرة تعاطي المخدرات آخذة بالانتشار بين مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية؟  كشف المقاتلون الأكراد عن أدلة في مدينة كوباني تشير إلى أن تعاطي المخدرات متفشّي في صفوف مقاتلي التنظيم لرفع روح المعنوية.  كشف المقاتلون الأكراد كيس كوكايين في بيت أحد قادة التنظيم في مدينة كوباني، أمير أبو زهرة، بعد أن قتلوه.

عقب الاكتشاف، هناك تقديرات أن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية يتعاطون المخدرات، رغم أن الشريعة تحرّم ذلك.  يؤمن الأكراد أن عناصر داعش يقومون بهذه الأفعال من أجل الصمود أمام القصف الهائل من قِبَل قوات التحالف وهجمات قوات البشمركة الكردية. حسب أقوال الكرديين، تعاطي المخدرات يشجع المقاتلين من أجل تنفيذ هجمات متهورة تفتقد إلى النجاح المؤكد.

في الماضي، تم توثيق عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية يوجّهون ضربات لأشخاص مُتهمين بتعاطي مواد محرّمة، وهم يحرقون حقول ماريجوانا.  ولكن وحسب التقارير الكردية، وُجدت حبوب سامة وحقن على أجساد وجثامين عناصر من داعش، أحياء أو أموات.