كتب المحلل العسكري لصحيفة "يديعوت أحرونوت"، رون ين يشاي، عن كشف جهاز الأمن العام الإسرائيلي، الشاباك، اليوم، اعتقال ماجد عويضة، ناشط حركة الجهاد الإسلامي من غزة، وتوجيه لائحة اتهام ضده باختراق منظومة الطائرات دون طيار، الناشطة في قطاع غزة- كتب أن الضرر الاستخباراتي الذي تسببه عويضة ليس كبيرا، لكن قدرته على اختراق المنظومة بسهولة كبيرة تثير القلق، خاصة من أداء أمن المعلومات في الجيش الإسرائيلي.

فوفق لائحة الاتهام، استطاع عويضة أن يطور تطبيقا مكّنه من اختراق منظومة الطائرات دون الطيار التي يستخدمها سلاح الجو الإسرائيلي في نشاطاته في قطاع غزة. ونجح بعد محاولتين فاشلتين أن يخترقها، وبعدها تعرض للمعلومات التي تبثها الطائرات، ونقلها إلى مشغليه في الجهاد الإسلامي. وتمكن عويضة أن ينقل معلومات دقيقة للجهاد الإسلامي في الفترة بين 2012 و2014، وبذلك ساهم في نشاطات الجهاد العسكرية ضد إسرائيل.

وجاء كذلك أن عويضة، في مرحلة متقدمة حاول جمع معلومات عن شوارع وأماكن عديدة في إسرائيل، كانت متاحة على الإنترنت. وقد طُلب منه أن يخترق شركات الموبايل الإسرائيلية، لكنه لم يستطع في فعل ذلك. وتبين أن الشاب، بمفرده، وبقدرات غير متطورة للغاية، تمكن من جمع معلومات دقيقة، ونقلها لجهة تهدف إلى تدمير إسرائيل.

وسأل بن يشاي، معلقا على هذه التفاصيل: "كيف تمكن شخص واحد من اختراق منظومة الطائرات دون طيار؟"، متسائلا: "كيف سنتصدى لجيوش كبيرة تحاول اختراق منظومتنا العسكرية عبر الإنترنت، مثل إيران؟".

ورغم ذلك، أشاد المعلق الإسرائيلي بقدرة الجيش الإسرائيلي على كشف عويضة، وكذلك بقدرة الشاباك الإسرائيلي على استدراجه للوصول إلى معبر "إيرز"، حيث تم القبض عليه قبل شهر من الزمن.