انحازت محكمة العدل العليا في إيطاليا، في قرار ملفت تم تداولته على نحو كبير في العالم هذا الأسبوع، إلى القيم الإنسانية، حيث قضت أن من يسرق كمية قليلة من الطعام من أجل سد جوعه، لا يرتكب جريمة.

وكانت محكمة سابقة في إيطاليا قد حكمت على رومان أوسترياكوف، رجل متشرد من أصول أوكرانية، عام 2015، بالسجن لمدة ستة أشهر، ودفع غرامة بقية 100 يورو بتهمة سرقة كمية قليلة من الطعام من متجر كبير.

لكن قضاة المحكمة العليا قلبوا الحكم رأسا على عقب، وأجمعوا على أن الحاجة للبقاء أهم من حق الملكية، وكتبوا في القرار "يجب علينا ألا ننسى في غضون الضائقة المالية التي نمر بها، أن أكثر الناس ضعفا في المجتمع المتحضر، يجب ألا يجوعوا".

وأشادت الصحافة الإيطالية بقرار الحكام قائلين إن القرار يدعو العالم الغربي إلى تبني النظرة الإنسانية من جديد بعدما أهملها لصالح المادية الليبرالية.

وأشارت مواقع عربية، اهتمت بالخبر، إلى أن قرار المحكمة الإيطالية "يعيد إلى الواجهة ما عرفه العالم الإسلامي منذ فجر الإسلام، حيث رفض الخليفة عمر بن الخطاب إقامة حد السرقة في عام المجاعة (الرمادة) بسبب اضطرار الناس لذلك حفاظا على حياتهم".