أعلن محامي والد محمد إموازي البريطاني الملقب ب"الجهادي جون" والمتهم بتنفيذ عمليات ذبح رهائن، الاحد انه إنسحب من القضية "لأسباب شخصية" بعد أن رفع دعاوى باسم موكله.

وقال المحامي سالم الحشاش خلال مؤتمر صحافي مقتضب "قررت الإنسحاب من القضية لاسباب شخصية" دون مزيد من التفاصيل.

وكان جاسم إموازي أوكل الى المحامي الاسبوع الماضي رفع دعاوى ضد الذين عرفوا عن إبنه بانه "الجهادي جون" الذي ظهر في اشرطة فيديو خلال عمليات قطع رؤوس رهائن غربيين لدى تنظيم الدولة الاسلامية.

وفي تصريح مكتوب، أوضح المحامي أنه رفع عدة دعاوى الأحد ضد أطراف لم يحددها بتهمة التشهير ضد موكله. وأضاف أن إموازي هو "مواطن بريطاني ليس له اية علاقات مع الكويت" إلا في حال القيام بزيارة لهذا البلد الخليجي لتفقد والدته.

وأوضح الحشاش "حتى الآن، لم تقدم أجهزة الامن الغربية أي دليل ان محمد إموازي هو الجهادي جون" حسب  عدد من وسائل الاعلام والخبراء.

وأشار إلى أن الأخبار والشائعات التي تنشر بهذا الخصوص هي "خاطئة ولا اساس لها".

ولم يوضح المحامي ما سيكون مصير الدعاوى التي رفعها بعد انسحابه من القضية.