أظهر مقطع فيديو بثته وكالة أعماق، التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، مقاتلين من ولاية سيناء يضبطون عدة سيارات تحمل كميات كبيرة من الدخان، جنوبي مدينة رفح المصرية قبل تهريبها لغزة.

وأقدم مسلحون من التنظيم على إحراق جميع الكميات التي تم ضبطها دون أن يقدر عددها، إلا أنها ظهرت أنها كميات كبيرة. حيث أن هذه المرة الثانية في غضون شهر التي يضبط فيها عناصر التنظيم كميات من الدخان ويقدمون على إحراقها قبل تهريبها لغزة.

وتعتمد حركة حماس كثيرا على الضرائب التي تفرضها على البضائع المهربة من غزة، حيث رفعت منذ شهرين الضريبة على الدخان مقابل كل "علبة- بكيت" (صغير) خمسة شواكل بدلا من 2 كانت تفرضها قبل الأزمة.

وأشار تقرير سابق لمسئولين في وزارة مالية غزة أنه يتم تهريب 9 مليون علبة دخان شهريا إلى غزة، حيث تبلغ قيمة الضرائب عليها من قبل حماس بواقع 5 شيكل على كل علبة صغيرة بمبلغ مالي يصل الى عشرات ملايين الشواقل شهريا.

وعلى الرغم من العلاقات الجيدة نوعا ما بين التنظيم وحماس، التي تعتمد على ولاية سيناء في تهريب الأسلحة ومواد متفجرة من شبه الجزيرة المصرية، إلا أن التنظيم الذي يظهر قوة عسكرية كبيرة في سيناء لا يسمح بتهريب الممنوعات لغزة باعتبارها "محرمة شرعا".