أقدم الجيش الإسرائيلي على استخدام وسيلة جديدة للتواصل مع سكان قطاع غزة بهدف محاربة ظاهرة الأنفاق التي تحفرها حماس، وهي إرسال رسائل نصية (SMS) على جوالات المواطنين الفلسطينيين للإبلاغ عن أمكان وجود الأنفاق. وحذرت وزراة الداخلية التابعة لحكومة حماس المواطنين من التعاون مع العدو.

وحذرت الوزارة، في بيان على موقعها الرسمي : "المواطنين الكرام من الرد أو التفاعل مع رسائل قصيرة تقوم بإرسالها مخابرات الاحتلال على هواتف المواطنين لتقديم معلومات حول أنفاق المقاومة الفلسطينية".

ونشرت الوزارة، على صفحتها على موقع "فيس بوك"، صورة عن نص الرسالة على هاتف محمول، من تاريخ 24 فبراير/ شباط 2014، والتي جاء فيها: "إذا كانت عندك معلومات عن أنفاق قريبة من السلك الحدودي فاتصل بأقرب فرصة على رقم (تم تظليله)، أو على العنوان التالي (تم تظليله أيضا)، وستنال أجرك بكل سخاء وكرم".

وجاء في البيان كذلك أن "هذه الأساليب تعبر عن العجز الأمني للاحتلال الإسرائيلي في الوصول لأهدافه، وستبوء كل هذه المحاولات بالفشل أمام وعي أبناء شعبنا وانتمائهم لقضيتهم الوطنية".

وتطبق حكومة حماس أحكاما صارمة تصل إلى حكم الإعدام بحق من يثبت إدانته بالتورط في التعاون مع إسرائيل.