للمرة الأولى تظهر في مدينة يافا مجموعة تحمل اسم "انصار الأقصى", تدعو سكان يافا الى التظاهر احتجاجاً على أحداث المسجد الاقصى.

المجموعة وعبر شبكات التواصل الاجتماعي تنادي الشباب المسلم الى التظاهر مساء اليوم (الأربعاء) " لنعيد مجد يافا والأقصى معاً" كما جاء في بيانها.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي أخذت الدعوة بالتفاعل حيث بدأ ناشطون محليون ينشرون مقاطع فيديو للأحداث التي تدور في الاقصى ويظهر فيها دخول مصلين يهود الى المسجد بالإضافة لاعتداءات على المرابطين وتحديداً المرابطات.

اللافت في البيان الذي اصدرته المجموعة انها تؤكد وبشكل واضح ان "انصار الاقصى لا تؤمن بالتظاهرات السلمية" وهو الأمر الذي دفع بالشرطة وجهاز الأمن العام، الشاباك، الى الاستنفار في محاولة الكشف عن هوية أفراد المجموعة وحقيقة هدفها, لا سيما وأن مسيرة درجات نارية ستنطلق مساء الأربعاء في يافا للتنديد بأحداث المسجد الأقصى.

يشار الى أن الأسبوع الماضي تم القاء قنبلة على كنيس يهودي في يافا يستعمل كمدرسة دينية لطلاب يهود قدموا الى يافا من مناطق الضفة الغربية في إطار ما يعرف ب "النواة التوراتية", والتي تهدف الى تعزيز التواجد اليهودي في المدن المختلطة كيافا, واللد والرملة وعكا. وقد تم فرض حظر نشر من قبل الشرطة وجهاز الشاباك على سير أعمال التحقيق في هذه القضية.

وقد عززت الشرطة اليوم تعزيزاتها حول كنيس " النواة التوراتية" والكنس الاخرى تحسبا لوقوع أي طارئ. وتسعى الشرطة عبر ناشطين في المدينة الى تهدئة الخواطر لمنع تدهور الاوضاع, لكن مصادر في الشرطة قالت أنها تعتبر البيان سابقة خطيرة وأنه يحتوي على مواد تحريضية.

وفيما يلي نص البيان المقتضب الذي نشرته مجموعة أنصار الأقصى:
أنصار الأقصى:

الأقصى يهان .. وأنتم نيام

تدعوكم جماعة أنصار الأقصى في مدينة يافا إلى المشاركة في التظاهرة التي ستنطلق في تمام الساعة الثامنة والربع مساءً بعد الانتهاء من مسيرة الدراجات النارية.

التظاهرة تأتي رفضاً للانتهاكات والاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى المبارك

أنصار الأقصى لا تُؤمن بالتظاهرات السلمية ....

لنعيد مجد يافا والاقصى معا