التقى أطفال مدينة سديروت البارحة (الإثنين، 1.9.2014 ) لخوض مباراة كرة قدم مشتركة مع أطفال من قرية يطا الواقعة جنوب جبل الخليل. التقى الأطفال على العشب في كيبوتس دوروت القريب من غزة ولعبوا معًا، لأول مرة منذ عملية "الجرف الصامد".

افتتح رئيس الدولة الإسرائيلي السابق؛ شمعون بيريس، البارحة وبعد أسبوع من وقف إطلاق النار، سنة التدريبات الخاصة بـ "مدارس كرة القدم والسلام" التابعة ل-"مركز بيريس للسلام" بمشاركة 80 طفلاً من سديروت وأطفال فلسطينيين من قرية يطا، الذين يتدربون ويلعبون ضمن فريق مشترك في مشروع تربوي خاص.

أطفال فلسطينيون وإسرائيليون يلعبون كرة القدم (Efrat Saar)

أطفال فلسطينيون وإسرائيليون يلعبون كرة القدم (Efrat Saar)

أطلق بيريس، صافرة البداية للمباراة المشتركة وقال: "كرة القدم لا نلعبها الواحد ضد الآخر بل الواحد مع الآخر. أنتم أطفال سديروت وغلاف غزة تلعبون كرة القدم مع أطفال فلسطينيين، وأنتم بمثابة الأمل لتحقيق السلام ونبذ كل الصراعات. مررتم بصيف صعب، وها أنتم اليوم تبدأون سنة جديدة وأتمنى أن تكون سنة رياضة وتقارب. في هذا الملعب مدرسة كرة قدم وهي مدرسة للسلام لكل الشعوب".

أطفال فلسطينيون وإسرائيليون يلعبون كرة القدم (Efrat Saar)

أطفال فلسطينيون وإسرائيليون يلعبون كرة القدم (Efrat Saar)

استهل الحديث مدرب فريق الأطفال الفلسطينيين، عيسى أبو حميد، وقال أنه مسرور جدًا بأنه مدرب الفريق المشترك "أنا سعيد بأن أراكم بعد تلك الأشهر التي حالت دون أن نلتقي. أتمن أن نبدأ هنا في الملعب شيئًا جديدًا وأن نعود لنلعب معًا ونستمتع بكرة القدم بطريقة نزيهة وودية".

أطفال فلسطينيون وإسرائيليون يلعبون كرة القدم (Efrat Saar)

أطفال فلسطينيون وإسرائيليون يلعبون كرة القدم (Efrat Saar)