دفع الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك ونجلاه علاء وجمال ببراءتهم من تهمة الاستيلاء على اكثر من مئة مليون جنيه من المخصصات المالية للقصور الرئاسية في الجلسة الاولى للقضية التي بدأت محكمة جنايات القاهرة نظرها اليوم الاربعاء.

وسبق ان صدر حكم بالسجن مدى الحياة على مبارك (86 عاما) في 2012 لدوره في قتل المتظاهرين في الانتفاضة الشعبية التي أطاحت به عام 2011 لكن تعاد محاكمته حاليا بعد قبول الطعون على الاحكام.

وعندما سأل المستشار أسامة شاهين رئيس المحكمة مبارك عن الاتهامات الموجهة له قال "كل ما ذكرته النيابة العامة لا اوافق عليه على الاطلاق لانه لم يحدث ابدا". كما انكر نجلاه الاتهامات الموجهة لهما.

وبدا مبارك اليوم في حالة صحية جيدة وكان يجلس في قفص الاتهام الزجاجي مرتديا ملابس رسمية في مقر اكاديمية الشرطة في شمال شرق القاهرة. وكان يجلس بجواره نجليه بملابس الحبس الاحتياطي البيضاء.

ووجهت النيابة لمبارك تهمة الاستيلاء وتسهيل الاستيلاء على 125 مليون و779 الف جنيه من اموال الدولة المخصصة لمراكز الاتصالات في رئاسة الجمهورية في الفترة من 2002 الى 2011 بالاضافة الى تزوير أوراق رسمية.

كما وجهت لعلاء وجمال تهمة الاشتراك في التهم الموجهة لوالدهما "بطريق الاتفاق والمساعدة".

وطلب المحامي فريد الديب المحكمة بالإفراج عن علاء وجمال ودفع ببطلان جميع الاجراءات والتحقيقات المتعلقة بالقضية.

ومبارك موجود الآن في مستشفى عسكري في القاهرة وهو غير محبوس على ذمة أي قضية بعد قرار محكمة إخلاء سبيله في أغسطس آب.

وأحيلت قضية القصور الرئاسية إلى محكمة جنايات القاهرة العام الماضي لكن المحكمة قررت في الجلسة الأولى إعادة القضية إلى النيابة العامة لاستكمال التحقيقات واضافة اربعة متهمين جدد للقضية.

ويواجه المتهمون الاربعة وهم مهندسان برئاسة الجمهورية ومهندس ومهندسة بشركة مقاولات تهمة تسهيل الاستيلاء على المال العام والتسبب في تربح مبارك وولديه. وانكر الاربعة اليوم الاتهامات الموجهة لهم.

وفي بداية الجلسة شكا جمال مبارك للقاضي من عدم سماع المتهمين داخل القفص الزجاجي ما يدور في قاعة المحكمة ولم يبدأ القاضي الاجراءات حتى تأكد من وصول الصوت الى داخل القفص.

وأقيم القفص الزجاجي المزود بنظام للصوت يتحكم فيه رئيس المحكمة في قاعة أكاديمية الشرطة المخصصة للمحاكمات بعدما قال مسؤولون إن الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الاخوان المسلمين وقياديين أخرين في الجماعة يستغلون جلسات محاكمتهم في الإدلاء ببيانات سياسية.

واعلنت قيادة الجيش عزل مرسي في يوليو تموز في اعقاب احتجاجات شعبية حاشدة ضد حكمه. ويخضع مرسي لعدة محاكمات تعقد ايضا في مقر اكاديمية الشرطة.

ويوم الاحد الماضي انسحب فريق الدفاع عن مرسي وبقية المتهمين ومن بينهم المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع من اولى جلسات محاكمته بتهمة التخابر مع جهات أجنبية وذلك اعتراضا على القفص الزجاجي.