الأزمة بين إسرائيل الفلسطينيين تصل إلى ملاعب كرة القدم: بتاريخ 29.5، سيُعقد اجتماع الفيفا وفيه سيُطالب الاتحاد الفلسطيني بتعليق كل نشاطات اتحاد كرة القدم الإسرائيلي ضمن الاتحاد. في ظل التهديد بتعليق عضوية إسرائيل من عضوية الفيفا، وصل رئيس الاتحاد، سيب (جوزيف) بلاتر، بزيارة إلى إسرائيل للقاء رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ورئيس اتحاد كرة القدم الإسرائيلي عوفر عيني. يُتوقع أن يُتابع بلاتر، غدًا، زيارته إلى السلطة الفلسطينية أيضًا وأن يلتقي جبريل الرجوب.

"طلب الاتحاد الفلسطيني وضع مسألة التصويت على تعليق عضوية اتحاد كرة القدم الإسرائيلي، من مؤسسات الفيفا، على جدول الأعمال، ويدور الحديث عن مطالبة استثنائية جدًا ولهذا فالمسألة جادة"، قال بلاتر في مستهل المؤتمر الصحفي الذي عقده مع رئيس الاتحاد الإسرائيلي عوفر عيني. "تحدثنا في اللقاء الذي جمعنا مع رئيس الحكومة عن إيجاد حل للمشكلة التي تسبب بها اتحاد كرة القدم الفلسطيني. سأتابع من هنا لألتقي أبي مازن وجبريل الرجوب وسأناقش معهما المقترحات."

"كرة القدم هي قوة، تجمع 209 اتحادًا، 300 مليون رياضي وتجمع حولها مليار شخص"، وأضاف بلاتر قائلا، "كرة القدم مجتمع عالمي وبإمكانه ربط الناس ببعضهم وبناء جسور بين الأطراف. سأذهب إلى جيرانكم بهدف بناء الجسور، ولن تُفرق كرة القدم بين المجتمعات بل ستجمع بينها. أنا هنا بمهمة سلام".

إحدى الطرق التي اقترحها بلاتر لحل الأزمة هي مباراة سلام بين منتخب إسرائيل ومنتخب فلسطين. "اقترحت على نتنياهو أننا نحن في الفيفا سننظم بعد عدة أشهر مباراة سلام بين منتخب إسرائيل ومُنتخب فلسطين. يُسعدنا تنظيم مباراة كهذه. لديّ رسالة من رئيس الحكومة وسأنقلها إلى الطرف الثاني. أعترف بأننا ضغطنا على الطرفين لأن كرة القد وظيفتها التوحيد وليس التفريق".

وقال جبريل الرجوب، رجل الساعة في رام الله، من جهته، إن الفلسطينيين مُصممين على متابعة المطالبة بتعليق عضوية إسرائيل من مؤسسات الفيفا. يُشار إلى أن الرجوب كان قد شدد في عدة لقاءات مع وسائل إعلام إسرائيلية وفلسطينية أنه سيكون هناك دعم كبير للتصويت، الذي يُتوقع أن يكون بعد 8 أيام ، لتعليق عضوية إسرائيل "سنمضي نحو التصويت وسنُعلق عضوية إسرائيل، طالما أنها لا تتيح للاتحاد الفلسطيني لكرة القدم العمل بشكل حر وطالما ما زالت تلاحق الرياضيين الفلسطينيين". وشدد على أنه لا يُشجع العنف ولا ينادي بانتفاضة جديدة، بل العكس - "مقاومة غير عنيفة".