"كرد فعل على تجربة تشكل مثارًا للجدل حول الفيس بوك الذي ورط 700 ألف مستخدم دون علمهم، نعرض عليكم 99 يومًا من التحرر". هذا ما أورده موقع "مبادرة جديدة" والذي يطلب من مستخدمي الفيس بوك الإعلان عن "حمية" لمدة 99 يومًا من أشهر موقع تواصل اجتماعي في العالم.

يقول المبادرون: "هذا بحث إنترنت يُظهر أن الحياة دون فيس بوك تؤثر على سعادة المستخدم". تقف شركة إعلان هولندية واسمها Just خلف هذه المبادرة. حسب كلام المبادرين، يقضي الـ 1.2 مليار مستخدم للفيس بوك 17 دقيقة، كمعدل، في اليوم، أو أكثر مما معدله 8 ساعات، شهريًا. إنما يمكننا أن نجد في دول أخرى نسبة استخدام أعلى بكثير. فمعدل الاستخدام في إسرائيل مثلاً هو 11 ساعة في اليوم.

قال ماريان ستراتهوف، المسؤول عن هذه المبادرة "كل شخص لديه علاقة معقدة مع الفيس بوك، "إن كان ذلك من خلال وضع شخص ما في صورة غير ملائمة أو الجدال مع مستخدمين آخرين أو الندم على الوقت الذي يتم تضييعه هناك. لذا استمتعوا – كيف سيكون شعورنا إن لم ندخل موقع الفيس بوك أبدًا؟

يتألف الانضمام للمبادرة من ثلاث مراحل بسيطة. المرحلة الأولى هي تغيير صورة الصفحة الشخصية الخاصة بالمستخدم لتحل مكانها صورة خاصة بالمبادرة، بطريقة توصل لكل المستخدمين رسالة مفادها أن هذا المستخدم في فترة فطام عن الفيس بوك. في المرحلة الثانية، يطلب المستخدم أن يبلغ كل أصدقائه على الفيس بوك أنه لن يدخل الشبكة طوال 99 يومًا. في المرحلة الثالثة، على المستخدم إزالة كل التطبيقات المتعلقة بالفيس بوك والانقطاع عنها.

يلخص المبادرون كلامهم بالقول، "لا يمكننا أن ننتظر سماع كيف كان الوقت الذي قضيته حين كنت منقطعًا عن الفيس بوك".

للانضمام للمبادرة اضغطوا هنا.