يُشجع الهاشتاج #احنا_جيل_مشكلته المُنتشر اليوم في مصر متصفحي تويتر على إبداء رأيهم حول المشكلة التي يعاني منهم أبناء جيلهم. وردت إجابات مختلفة، ومتناقضة أحيانا، ولكن يمكن التعرّف فيها على أسباب واضحة. يبدو أن الشباب يسمحون لأنفسهم أن يعبّروا بحرية في مواقع التواصل الاجتماعي عن رأيهم الذي يحتفظون به سرا كل الوقت: يتهمون ذويهم بالإحباط الذي يعانون منه إزاء الوضع الاقتصادي، وكذلك فقدان الثقة برجال الدين والسياسيين.

لقد انتشر الهاشتاج إلى أماكن أخرى إضافة إلى مصر، مثلا، قطاع غزة والسعودية. إليكم بعض التغريدات المُختارة التي تُعبّر عن مشاعر الشباب: