هناك مزايا عديدة لمعرفة لغة معينة. إنها تتيح المعرفة والتنقل في دولة أجنبية من دون تلقي مساعدة السكان المحليين، تسمح بمشاهدة أفلام السينما، قراءة الكتب باللغة ذاتها، وتسمح أيضًا بفهم أفضل للثقافة المحلية التي يتحدث بها السكان. ولكن ما هي الميزة الأهم؟ إن معرفة اللغة يمكنها أن تُكسبنا الكثير جدّا من المال.

هناك في الشركات التجارية الدولية اليوم ما يسمّى "مكافأة اللغة" وهي مكافأة تعطى لموظفي الشركة الذين يعرفون لغة إضافية. من يعمل في تلك الشركات أو في شركات تجري علاقات تجارية في جميع أنحاء العالم يمكنه أن يتوقع إضافة ملحوظة في الراتب. فمن يربح على سبيل المثال 45 ألف دولار في السنة يمكنه أن يحصل على 67 ألف دولار فقط بسبب هذه المكافأة لمعرفته اللغة.

صنّفت صحيفة "الإيكونوميست" قائمة المكافآت التي يتم الحصول عليها من اللغات المختلفة: الموظف الذي يعرف اللغة الإسبانية يحصل في تلك الشركات على مكافأة بقيمة 1.5%، من يعرف اللغة الفرنسية يحصل على مكافأة بقيمة 2.3% ومن يعرف اللغة الألمانية يحصل على مكافأة 3.8%!

وفيما عدا هذه اللغات الثلاث، التي تقع في أعلى قائمة اللغات التي من المفضل معرفتها، فاللغة الأكثر رغبة بعدها هي الماندرين. الصين هي القوة الصاعدة في العالم اليوم. يكمن بعض سرّها أنّه فيها أكثر من مليار شخص يمكنهم أن يكونوا جمهور هدف لمختلف الشركات. رفعت الشركات الأمريكية في الصين المتطلبات لقبول المديرين الذين يتقنون الصينية بنسبة 35% في السنوات الأخيرة.

وفقا لوكالة الإحصاء الأمريكية فالترجمة هي أحد المهن الأكثر طلبا ونموّا في السنوات الأخيرة، حيث إنّه حتى عام 2022 قد يرتفع الطلب لقبول المترجمين بنسبة 46%. إذن هلمّوا، اختاروا اللغة وابدأوا بالتعلّم.