هذه الصورة النادرة التقطها عاطف سعيد، مصور الطبيعة الباكستاني الشجاع، في سفاري شسمور في مدينة لاهور في باكستان. تم التقاط الصورة عن بعد 3 أمتار فقط من الأسد، عندما رآه سعيد في مسار ليلي في الغابة.

Photo by: atif saeed

Photo by: atif saeed

سعيد، والذي قرر النزول إلى اليابسة، على ما يبدو قد اقترب كثيرًا من الأسد، وقد أزعجه طنين الكاميرا الاحترافية، حينها بدأ بالهدر وكشف أسنانه أمام سعيد، مما خلق هذه الصورة الرائعة، والمهددة للحياة أيضًا.

وفي الثانية الأخيرة، ولفرحتنا بعد تصوير هذه الصورة، نجح سعيد في القفز للوراء إلى الجيب، والذي كان قد ترك بابه مفتوحًا، وهكذا نجا من هجمة الأسد التي كان بإمكانها أن تودي بحياته. حدّث سعيد "الديلي ميل" البريطانية أنه في اللحظة ذاتها قد ضحك من الموقف، "لكنني حين أفكر بما حصل لا أعتقد أن بإمكاني فعل ذلك مرة أخرى".