ليس هذا حُلمًا ولا هذيانًا: جني الأموال عبر الإنترنت هو أحد أصعب الأحلام تحقيقًا. مَن جرّب فعل ذلك مرّةً، اكتشف بسرعة أنّ هذا ليس سهلًا كما يروِّج أصحاب الشركات العاملة في هذا الشأن. لعلّه كان سهلًا حقًّا؟ ثمّة موضة جديدة في كوريا الجنوبيّة تُدرّ على الناس أموالًا طائلة مقابل تنفيذ عملٍ بسيط - الأكل أمام عدسة الكاميرا.

وفق تقرير لوكالة الأنباء رويترز، "التلصُّص الخاصّ بالطعام" هو موضة جماعيّة في البلاد، يشترك فيها نحو 3500 شخص يصوِّرون أنفسهم وهم يأكلون مقابل المال - بعضهم تموّلهم شركات، كإعلانٍ لمطاعم، فيما الآخَرون يمارسون ذلك كهواية تُدرّ عليهم الكثير من المال بقليلٍ من الجُهد.

باك سو يون، وفق وكالة الأنباء، هي واحدة من هؤلاء الآلاف، وهي تربح على حدّ تعبيرها نحو 9000 دولار شهريًّا من المتصفّحين الذين يشاهدونها تأكل وجبات مختلفة، أحيانًا لمدّة ثلاث ساعات متواصلة، ويمنحونها تبرّعات تشجيعيّة. حسب تعبيرها، يشاهدها الناس لأنهم يتمتعون برؤية شخصٍ آخر يأكل، فيما هم لا يستطيعون أو لا يرغبون في الأكل لأسبابٍ تتراوح بين الحمية الغذائية وعدم الرغبة في تناوُل الطعام بمفرَدهم. وتتجاهل باك سو يون حميتَها هي، وكيفية تأثير عملها العجيب في جسمِها.‎ ‎

قد يبدو لكم تناول الطعام أمام الشاشة أمرًا سهلًا، لكن في ظلّ نشوء ظاهرة جديدة في البلاد وفق التقرير: بيوت يعيش فيها أفراد وحدهم، أي أشخاص دون رفيق زواج أو أسرة، لا يبدو هذا ممتعًا حقًّا.