يتعالج لامار أودوم، نجم كرة السلة في دوري الإن بي إي الأمريكي والذي اشتهر كلاعب في فريق لوس أنجلوس ليكرز وزوج النجمة كلوي كاردشيان، في المستشفى في حالة صعبة، بعد أن انهار في بيت دعارة في ولاية نيفادا في الولايات المتحدة. هذا ما نُشر الليلة.

بحسب التقارير، فقد احتفل أودوم لعدة أيام في بيت دعارة يُدعى "مزرعة الحبّ"، قبل أن ينهار في أعقاب استخدامه للكحول وحبوب الفياجرا المخصّصة لتحسين الأداء الجنسي. تم العثور عليه في منتصف الليل من قبل فتاتين عملتا في المكان، حيث عثرتا عليه فاقدا للوعي.

نُشر في وسائل الإعلام الأمريكية أنّ قوات الإخلاء قد حاولت نقل أودوم من بيت الدعارة إلى المستشفى في لاس فيغاس، ولكن بسبب طوله الكبير لم يكن بالإمكان نقله جوّا بالمروحية. وتتواجد عائلة كاردشيان الآن قرب سريره في المستشفى.

ترك أودوم الدوري قبل عامين بعد أن تم تعليق مشاركته في دوري كرة السلّة بسبب الاستخدام غير المشروع للمخدّرات. تم اعتقاله في السنوات الماضية لقيادته السيارة وهو في حالة سكر، وكان مشتركا في شجارات عامة. كان والد أودوم أيضًا مدمنًا على المخدّرات، وقد تمّت تربيته هو نفسه من قبل جدّته لأنّ والدته توفيت في سنّ صغيرة.

كان أودوم كلاعب كرة سلّة أحد أنجح اللاعبين في الإن بي إي، في عامي 2009 و 2010.