نشر الإعلامي نيشان على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" صورة للفنان جورج وسوف مع ماهر الأسد شقيق الرئيس السوري بشار الأسد، الذي دارت حوله قصص عديدة، منها أنّه قُتل في تفجير مبنى الأمن القومي، وأخرى أنه أصيب خلال مرور موكبه في إحدى مناطق دمشق، وأنه في غيبوبة وتعالجه روسيا.

وعلق نيشان كاتبًا: "التقطت هذه الصورة قبل ‏أربعة‏ أيّام، والتقى الفنان جورج وسوف بالعميد ماهر الأسد الذي كان آخر ظهور إعلامي له منذ ‏أربعة‏ أعوام‎".

ماهر الأسد هو قائد الفيلق الرابع في الحرس الرئاسي السوري، وتولى منصب قائد "خلية الأزمة"، وهو الترميز الذي أعطي للنخبة الأمنية التي تدير المعارك مع المعارضة السورية. يُعرف أخ الأسد بأنه إنسان حاد الطبع وحتى "ساديٌّ" "وغير مستقر". هنالك من يقول إن هذا هو السبب في أن أخاه قد حظي بتنصيب أبيه وليس هو.

إحدى القصص المعروفة كثيرًا عن ماهر الأسد هي الأزمة العائلية منذ أكتوبر 1999، إذ خلال جدل حاد مع نسيبه، آصف شوكت، المسؤول الرفيع في النظام السوري، أطلق عليه ماهر النار وأصابه إصابة بالغة، لكنه بقي حيًّا. وماهر هو أحد المشتبهين بقتل رفيق الحريري، رئيس حكومة لبنان السابق، وذلك في عام 2005.

في نيسان 2011، ظهرت تقارير وانتشرت شائعات بأن ماهر الأسد، الذي كان قائدًا رفيع المستوى في الحرس الجمهوري السوري، قد ظهر وهو يقود قوات المجازر. بل وقال أحد شهود العيان ذلك للجزيرة، لكن لم تصل توثيقات مسجّلة عن ذلك.

كما ورد آنفا، في آب 2012، تم الإبلاغ أن ماهر الأسد قد أصيب وفقد قدميه خلال الانفجار الذي حدث في مكتب الأمن القومي في دمشق. وأكد نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، الخبر وادعى أن الأسد يصارع من أجل البقاء حيًّا، لكن مرة أخرى، لم تنشر صور توثق البلاغ.

بشار الأسد وشقيقه ماهر في جنازة الأب حافظ عام 2000 (AFP)

بشار الأسد وشقيقه ماهر في جنازة الأب حافظ عام 2000 (AFP)

منذ 2010، لم تنشر أي صورة للأخ، والآن، كما سبق، يدعي الإعلامي نيشان أن ماهر الأسد هو الذي يظهر حقّا في  الصورة التي نشرها. مع ذلك، لا يمكن التأكد من تاريخ تلك الصورة، لكن يمكن الجزم بأنها ليست قديمة، وأنها التقطت على الأقل بعد إصابة وسوف وتماثله للشفاء من وعكته الصحية. كما يُشار إلى أن مواقع التواصل تناقلت منذ أيام صورًا للمغني خلال لقائه بشار الأسد.

يُذكر أن متصفحين سوريين كثيرين ممن رأوا الصورة في الأيام الماضية ادعوا أنه ليس ماهر الأسد، لكنْ شبيهُه، أو ابن من أبناء الأسد، وأن الأخ ماهر الآن في وضع أصعب للغاية، ومبتور القدمين، إن كان حقًا حيّا. وبما أن الصورة ليست ذات جودة عالية، لا يمكن مقارنة الشخص الذي يظهر فيها بصور الأسد القديمة، لكن بالتأكيد يشبهه.