استقبل شيخ الأزهر، أحمد الطيب، في القاهرة، أمس الخميس، رئيسة حزب الجبهة الوطنية الفرنسي اليميني المتطرف وأعرب أمامها عن "تحفظه الشديد على آرائها المعادية للإسلام".

وجاء في بيان صادر عن الأزهر في ختام اللقاء أن الشيخ الطيب أكد خلال لقائه بها على "تحفظه الشديد على آرائها المعادية للإسلام والمسلمين (...) وأن هذه الآراء تحتاج إلى إعادة النظر والمراجعة والتصحيح".

وأضاف البيان أن لوبن من جهتها "اعترفت بصراحة أنه لا يجب الخلط بين الدين الإسلامي كدين وبين أعمال العنف التي يرتكبها بعض المنتسبين إليه".

وجاء في البيان أيضا أن زعيمة الجبهة الوطنية أكدت على "حق المسلمين الفرنسيين في أن يمارسوا شعائرهم وأن يعبروا عنها بحرية كاملة".

وتسعى مارين لوبن منذ تسلمها رئاسة حزب الجبهة الوطنية خلفا لوالدها جان ماري لوبن إلى تخفيف لهجة الحزب ازاء الاجانب، ونزع صفة التطرف اليميني عنه.