قدمت المُغنية الأمريكية، الناجحة، ماريا كاري البارحة عرضًا في مدينة ريشون لتسيون، في إسرائيل. يقول من حضر العرض، على الرغم من الازدحامات المرورية الخانقة في منطقة العرض وتأخر المُغنية لساعة كاملة من الوقت، إن العرض كان ناجحًا جدًا.

لن تنسى ماريا، على ما يبدو، العرض في إسرائيل وسط موجة الحر الشديد التي تُسيطر على الدولة. لكنها، على الرغم من ذلك العناء الجسدي، حافظت على حس الفكاهة وحتى أنها تكلمت قليلاً بالعبرية: قالت إنها سعيدة بوجودها في إسرائيل، وسألت الجمهور "هل الأمور على ما يرام"؟. وقالت: "أنا أُحبكم". قال الحضور إنه على الرغم من الحر الشديد إلا أن ماريا أعطت كل ما عندها وقدمت أغانيها الرائعة جيدا للغاية وكأنها في لاس فيغاس وليس في إسرائيل.

تابعت المغنية ذات الصوت الرائع، حتى بعد 25 عامًا من الغناء، بمفاجأة الجمهور. كان بين الحضور الكثير من مشاهير إسرائيل ومن بينهم سارة نتنياهو، عقيلة رئيس الحكومة الإسرائيلي، التي لم تتنازل عن صورة مُشتركة مع المُغنية قبل بدء العرض.