بدأ الإسرائيليون وبالصدفة المحضة، مع انتهاء الحرب على غزة، بالاستعداد لـ"عيد الحب" الذي سيبدأ في منتصف آب، وهذا العام سيصادف تاريخ 11 أغسطس .

نشرت مجلة "تايم أوت تل أبيب"، وهي مجلة أسبوعية معروفة جدًا وتعالج مواضيع ثقافية وترفيهية، في نهاية الأسبوع القريب عدد خاص بمناسبة عيد الحب واختارت المجلة أن تضع على غلافها الصورة التافهة المعروفة والتي تحوّلت إلى شعار ضدّ الحرب: "مارسوا الحب، لا الحرب".

اختار محررو المجلة أن يضعوا على غلاف المجلة صورة ساخرة تجمع بين رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني، محمد عباس، وهما يتبادلان القبل. الصورة تمت معالجتها بواسطة الفوتوشوب طبعًا، ولكنها مشغولة بشكل جيد - يبدو الاثنان مغمضَي العينين ومركّزين في القبلة، والشفاه متلامسة بتناسق تام...

تم تخصيص مقالة واسعة، في هذا العدد، عن الزواج والحب في وقت الحرب، تحت عنوان "لماذا تسبب الحرب لنا المشاكل في غرف الزوجية"؟ إلى جانب مقالات أخرى عن العلاقات العاطفية، الجنس، الحب وكل ما إلى هنالك.

إذًا ما رأيكم، هل الآن، بعد أن هدأت المدافع في غزة، يمكن لأحد في الشرق الأوسط أن يبدأ بزرع بذور الحب بدل الحرب؟

غلاف مجلة "تايم أوت تل أبيب"

غلاف مجلة "تايم أوت تل أبيب"