حظيت أسرة يهودية، تعاني من أزمة اقتصادية، في مدينة الناصرة (شمال إسرائيل)، بمساعدة من جهة غير متوقعة. عندما بلغ ابنها سنّ 13 عاما كان واضحا للوالدين أنّهما لن يستطيعا إقامة احتفال "بار ميتسفا" له كما هو معتاد في كل المجتمع اليهودي. عرف مقاول بناء مسلم من المنطقة عن الأزمة الاقتصادية الخاصة بالأسرة صدفة وقد تألّم قلبه لأن الطفل لن يحظى بالاحتفال كأصدقائه. لذلك قرر أن يحقق حلم هذا الطفل اليهودي الفقير.‎

إن مراسم "بار ميتسفا" هي حدث خاص يجب على كل فتى يهودي أن يجتازها في عيد ميلاده الثالث عشر. وفقا للتقاليد اليهودية، فإنّ احتفال "بار ميتسفا" يرمز إلى الانتقال من الطفولة إلى البلوغ، حيث إنّه من سنّ 13 يكون اليهودي ملزَما بإقامة كل الواجبات الدينية.

كيف سمع المتبرّع عن ذلك؟ لاحظ مشغّل الأب بأنّه كان مستاءً فسأله عن السبب. فأخبره الأب عن المشكلة، وشارك صاحب العمل، الذي لامست القصة قلبه أيضًا، زميله في العمل - المقاول المسلم الذي قرر مساعدة الأسرة واقترح أيضًا تمويل كل نفقات الحفل.

"فوجئنا بذلك"، كما قال والدا الطفل، "وقد غيّر لنا ذلك خطّ التفكير ومكّننا من رؤية الوسط العربي بأعين أخرى".

وقد اشترى المقاول أيضًا للطفل التفيلين، وهو أداة ضرورية في الصلاة اليهودية. "لدي صديق جيّد، يهودي، أخذني إلى مكان لبيع التفيلين. فوجئ البائع عندما جئت إلى هناك ولكن عندما سمع القصة بارك مبادرتي. كان ذلك مؤثرا جدا. عندما أعطيت التفيلين للطفل، كانت الدموع في أعيننا جميعا، العائلة وأنا أيضا. لن أنسى هذه اللحظة".

دعا الوالدان المتأثران والمتفاجئان المتبرع إلى المشاركة في الاحتفال، والذي دُعي إليه مائة شخص. "تأثرتُ كثيرا"، وفق أقوال المقاول. "لم أحضر في حياتي مراسم كهذه. لا أرى فرقا لِمن تُعطى المساعدة، ما يدفعني هو الشخص الذي يقف أمامي وليس الدين أو الأصل".