من استقل طائرة ذات مرة أو هبط منها في مطار مثلج، يعرف هذه الأمنية: "نأمل أن يمر كل شيء بسلام ودون مشاكل". أحيانا يبدو أن الطائرة تتزحلق قليلا على المسطح وربما تفقد السيطرة، لكن هذا وهم فقط لأن الطائرات الحديثة تستعمل طرقا تكنولوجية متطورة لمواجهة الثلوج.

ورغم ذلك، لم تنجح الطائرة بالإقلاع من مطار سيبيريا في روسيا، وذلك لأن العجلات كانت عالقة في الثلج. بعد أن حاول الطيار تحريك الطائرة عدة مرات، وعدم نجاح الطاقم الميداني في تحريك الطائرة، بقي الخيار الأخير: الطلب من المسافرين بأن يدفعوها.

وحقا، طلب طاقم الطائرة من المسافرين المساعدة في إخراج الطائرة من المأزق الذي علقت فيه، ودفعها من أجل التحليق نحو هدفها. لم يتردد المسافرون من حالة الطقس المتجمدة ومن درجات الحرارة التي نسوا كيف يبدو جانب الصفر الإيجابي، ودفعوا بالطائرة.

شاهِدوا: