في عدد قليل من دول الغرب التي لا تزال تتبع حكم الإعدام، من المتبع توفير حاجة أخيرة واحدة للمحكوم عليهم بالإعدام: يُتاح أمام المحكوم عليهم بالإعدام اختيار الوجبة الأخيرة التي يرغبون بها - وعادة يكون الاختيار منوط بمبلغ مالي معيّن وتشكيلة قليلة متاحة من المطاعم الواقعة بجوار السجن المعتقلين فيه.

المصوّر النويزيلاندي، هنري هارجريفس، قرأ مقالا أن هناك جهات في ولاية تكساس الأمريكية، ترغب بإلغاء هذه العادة. أثار لديه هذا المقال التفكير والاهتمام. الكرامة: "مرحبًا، نحن نريد أن ننفذ حكم الإعدام، ولكن ماذا ترغب أن تأكل؟ إنه أمر عجيب"، كتب في الموقع الخاص به، وبدأ بمشروع تصوير تحت اسم "لا يوجد وجبة ثانية".

الفكرة من وراء المشروع بسيطة: عرض 12 وجبة حقيقية أخيرة، تم تقديمها إلى الأسرى الذين تم الحكم عليهم بالإعدام. "عندما أجريت التقرير، وجدت بشكل غريب، أن الأمر يجعل هؤلاء الأسرى أشخاصًا. لبرهة، يمكننا التعاطف معهم بواسطة هذا العامل المشترك - الطعام"، كتب المصوّر.

من المثير للاهتمام ملاحظة ما هو مشترك وما هو مختلف بين الوجبات. تحتوي أكثريتها على أطعمة مقليّة وليست صحيّة، تحدث غالبًا، الحرقة وآلام البطن. يبدو أنه عندما يكون معروفًا أن الموت يقترب، فلا يهم إيلاء الاهتمام للقيم الغذائية.

Death Meal 1

Death Meal 1

Death Meal 2

Death Meal 2

Death Meal 3

Death Meal 3

Death Meal 4

Death Meal 4

Death Meal 5

Death Meal 5

Death Meal 6

Death Meal 6

Death Meal 7

Death Meal 7

Death Meal 8

Death Meal 8

Death Meal 9

Death Meal 9

Death Meal 10

Death Meal 10

Death Meal 11

Death Meal 11

Death Meal 12

Death Meal 12

برعاية موقع Buzzfeed