قررت وكالة الأنباء الإيطالية FanPage أن تقوم بتجربة بسيطة، وفحصت كيف يمكن أن تكون ردة فعل الأطفال إن طُلب منهم ضرب طفلة في مثل عمرهم. تم تصوير الأطفال لمقابلة تلفزيونية في الشارع. بعد أن كانوا يذكرون أمام الكاميرا أسماءهم وأعمارهم كانوا يعرفونهم على طفلة جميلة اسمها مارتينا. بعد أن يقول الأطفال ما الذي يُعجبهم بالطفلة مارتينا ("الشعر"، "كل شيء، إنها جميلة جدًا) كان مُجري المقابلة يطلب منهم أن يقوموا بتمثيل ملامح وجه ضاحك لها وملاطفتها. فعلوا ذلك بخجل طبيعي. وفجأة جاء الأمر المفاجئ: اضربوها، بقوة.

نظر الأطفال بتعجب ردًا على هذا الطلب الغريب، وبعد فترة قصيرة جدًا كانوا يرفضون بقوة تنفيذ ذلك. وعندما تم سؤالهم عن السبب كانت الإجابات متشابهة ولكنها لطيفة ومُلفتة:

"إنها طفلة. لا يمكنني أن أفعل هذا". "لا يجب أن نؤذي الفتيات". "لا أريد أن أؤذيها". "يسوع لا يحب أن نؤذي الفتيات". "أولاُ لا يمكنني أن أضربها لأنها جميلة، ولأنها طفلة"، "لأنني ضد العنف"، يُقال أنه ممنوع أن نضرب أية فتاة ولو بوردة"، "لأن هذا عمل سيء"، "لماذا؟ لأنني رجل".

الرسالة بسيطة وواضحة: البشر ليسوا عنيفين بالأصل، والعنف ضد النساء ليس بالأمر الطبيعي. تربية الأطفال من سن صغيرة على احترام النساء يمكنه أن يخلق جيلاً أفضل وأقل عنفًا.

حصد الفيديو، الذي نُشر قبل أيام معدودة، مليون مُشاهدة خلال يوم واحد وتحول إلى فيديو مُتداول بكثرة على شبكات التواصل الاجتماعي حيث تجاوز خلال ثلاثة أيام 7 ملايين مُشاهدة. شاهدوا أنتم أيضًا: