تُعتبر تعاليم الماورائيات اليهودية، المسماة أيضا "الكبلاه" منذ مئات السنوات مجالاً ضيقًا وسريًا جدًا في اليهودية، والتي كانت خفية عن الأغلبية الساحقة من جمهور المؤمنين، وكان يعرف أسرارها قلة قليلة من المختصين بالماورائيات.

لذلك، نظر كثيرون في المؤسسة اليهودية نظرة سخط إلى ما قام به الحاخام شراغا برغ، الذي توفي أمس إثر مرض عضال في لوس أنجلس.

برغ، الذي ولد في عائلة متدينة في نيويورك وكان حاخامًا مؤهلا، أحدث انقلابا في حياته بعد أن التقى زوجته الثانية، كيرن. وقد وضعا لنفسيهما هدفا مشتركا وهو نشر تعاليم الماورائيات اليهودية في العالم، وكذلك بين أوساط غير اليهود، ليس كدين بالضرورة، بل كأداة لمواجهة تعقيدات الحياة. وقد أقام الاثنان مركزًا في لوس أنجلس - وهي قلب صناعة الترفيه الأمريكي، حيث نشرا تعاليمهما من هناك إلى نحو 50 فرعًا في مختلف أنحاء العالم.

وكانت أبرز المعجبات ببرغ المطربة مادونا، التي أضافت إلى اسمها الاسم اليهودي "إتر" ورسمت وشمًا على ساعدها بأحرف عبرية. ثمة مشاهير آخرون ممن أسرهم سحر التعاليم الجديدة وهم المطربة ومصممة الأزياء فيكتوريا بكهام، وزوجها لاعب كرة القدم الشهير ديفيد بكهام، المطربة برتني سبيرس والمطربة كرستينا أغيليرا.

مادونا خلال زيارة في إسرائيل، تتجول دائما مع شريط أحمر على يدها (Flash90)

مادونا خلال زيارة في إسرائيل، تتجول دائما مع شريط أحمر على يدها (Flash90)

غير أن البارزة من بين المؤمنين، كما ذكرنا، الذين نشروا شهرة مركز برغ كانت المطربة مادونا التي تتعلم في مركز الكبلاه بإرشاد "حاخام شخصي"، وتفيد التقارير أنها لا تقدم عروضا في أمسيات السبت حسب التقاليد اليهودية. إضافة إلى ذلك، تتقلد مادونا خيطًا أحمر على ذرعها ضد "العين". إضافة إلى ذلك، أدخلت في مقاطع الفيديو الخاصة بأغانيها عناصر يهودية مثل "التفيلين" (وشاح الصلاة).‎

مادونا خلال زيارة في إسرائيل عام 2009 التقت سياسيين إسرائيليين، من بينهم تسيبي ليفني (Roni Schutzer/Flash90)

مادونا خلال زيارة في إسرائيل عام 2009 التقت سياسيين إسرائيليين، من بينهم تسيبي ليفني (Roni Schutzer/Flash90)

وقد شوهدت المطربة في يوم الغفران الأخير (الذي اعتاد فيه اليهود على الصوم بهدف التكفير عن خطاياهم) تخرج من مركز الكبلاه مع أولادها، الذين شاركوا هم أيضا في الصلاة الخاصة التي أقيمت في المكان.‎

يجدر الذكر أن أصل الكبلاه يعود إلى تعاليم ماورائيات سرية جدًا، تتعامل مع الاقتراب من الله وفهم القوى الفاعلة في العالم. هذا هو السبب الذي حذا بكبار الحاخامين اليهود إلى معارضة عمل الحاخام برغ جدًا، وكذلك المنظمات الدينية، بادعاء أن الحديث يجري عن تركيك الرسالة المعقدة وفصلها عن سائر الأجزاء في اليهودية. كما أصدر حاخامون عديدون فتاوى تمنع تعليم هذه التعاليم في أطر ليست دينية.