أين سيلعب مؤنس دبور في الموسم القادم؟ كان يبدو في الأسبوع الماضي أنّ علاقاته مع جراسهوبرز زيوريخ، الفريق الذي يلعب به في السنة الأخيرة، تسودها حالة من الأزمة. هذا ما بدا عندما عاد دبّور إلى إسرائيل لزيارة عائلية، تحديدا بعد افتتاح موسم ناجح جدّا في زيّ الفريق السويسري.

قيل كثيرا في الشهر الأخير حول أنّه من الممكن أن يترك دبور زيوريخ، وربّما أيضًا يعود للعب في صفوف فريق بطل الإسرائيلي مكابي تل أبيب، الذي تركه قبل عام. جلس دبّور هذا الأسبوع في المدرّج وشاهد فريقه السابق مكابي تل أبيب وهو يحقق التعادل في الدقيقة التسعين مع بطل سويسرا، نادي بازل. ولكن رغم أنّه جاء مع وشاح الفريق الإسرائيلي الأصفر، بدا أنّه حتى الآن فهو باق في سويسرا.

ولم يخفِ مؤنس نفسه رغبته باللعب في فريق باليرمو من الدوري الإيطالي. وأوضح دبّور، في صورة رفعها إلى حسابه في إنستاجرام قائلا: "أعترف بالفرصة التي حظيت بها للعب مع جراسهوبرز. بخصوص باليرمو، فالدوري الإيطالي هو حلم بالنسبة لي، ولكن الأمر الآن متعلّق بالاتفاق بين النوادي".

بحسب التقارير في إسرائيل، فقد أنهى دبّور شروط باليرمو ولكن الفريق الذي يلعب فيه اليوم والفريق الذي يرغب باللعب فيه لم ينهيا الأمر بينهما، ولذلك تم إلغاء نقله. قال نادي جراسهوبرز إنّه يعي رغبة مؤنس باللعب في إيطاليا، ولكنهم أوضحوا بأنّهم سيبيعونه "بالسعر المناسب" فقط. عرض فريق باليرمو على جراسهوبرز مبلغا بقيمة 2.55 مليون يورو، ولكن الأخير طلب ثلاثة ملايين يورو.

في هذه الأثناء، عاد دبّور إلى سويسرا وهو مستمر في تسجيل الأهداف باستمرار. سجّل يوم الأحد زوجا من الأهداف في فوز فريقه 4-1 في كأس سويسرا على فريق شام. في مبارياته السنة الأولى في هذا الموسم سجّل دبّور ستّة أهداف، وحضّر خمسة أخرى.

سُئل دبّور هذا الأسبوع من قبل موقع ynet الإسرائيلي إذا ما كان يشتاق لوالده الراحل قاسم، الذي نمّى ورعى مسيرة مؤنس ولكنّه قُتل قبل الأوان في حادث طرق، عندما كان مؤنس في السابعة عشرة من عمره فقط. لم يحظَ قاسم برؤية نجاح ابنه الرائع.

قال مؤنس نفسه إنّه يفتقد لوالده "في كلّ دقيقة من حياته". وأضاف: "رغبت بشدّة بأن يكون بقربي في جميع لحظاتي الآن، في الإنهاء مع باليرمو، والأهداف في سويسرا. بعد كل هدف أرفع يدي إلى الأعلى، شاكرا الله وواهبا ذلك إلى والدي الراحل".