يبدو أنه يُفضَّل العيش في قطر، الكويت، وليبيا على العيش في سوريا، لبنان، مصر، والعراق. هكذا يكشف استطلاع أجراه معهد الأبحاث الدولي "غالوب"، طُلب فيه من أشخاص من دول مختلفة في العالم أن يجيبوا هل يعانون في حياتهم. يعرض الاستطلاع "الدول التي تُعاني". أُجري الاستطلاع عام 2012 على مواطنين من 143 دولة، طُلب منهم أن يحدّدوا هل هم مزدهرون، يصارعون، أو يعانون.

ويبيّن من الاستطلاع أنّ الدولة التي "تعاني" أكثر من غيرها هي بلغاريا، التي أفاد 39% من المواطنين فيها أنهم يُعانون. وهذه هي السنة الثالثة على التوالي التي تتصدّر فيها بلغاريا المؤشّر. وعلى رأس الجدول أيضًا: أرمينيا (37%)، كمبوديا (34%)، هايتي المنكوبة بكوارث طبيعية وهنغاريا (32% لكلّ منهما).

في الجانب الثاني المتفائل من الجدول نجد أيسلندا، السويد، والنروج بنسبة 1% فقط من الذين يعانون، ما يقول كما يبدو أنّ الذين يريدون أن يعيشوا أفضل عليهم أن يدرسوا الانتقال إلى دول شماليّ أوروبا.

بين دول الشرق الأوسط، إيران هي الدولة ذات النسبة الأعلى من المعاناة - 31%، إذ يبدو تأثير العقوبات الغربية ملموسًا. لكن في منطقتنا أيضًا، يمكن إيجاد نتائج متنوّعة ومثيرة للاهتمام: سوريّا ولبنان هما البلدان اللذان فيهما أعلى نسبة معاناة بين الدول العربية - 29% في كلٍّ منهما. وليست العراق بعيدة، إذ لديها نسبة 27%.

كذلك في دولة كبيرة كمصر، لا يبدو الوضع مشجّعًا، إذ قال 22% إنّهم يُعانون. وليس بعيدًا منها تأتي اليمن، التي قال 20% فيها إنّهم يُعانون.  لكنّ بين دول المنطقة دُوَلًا في الجانب الإيجابي من القائمة. ففي قطر والإمارات العربية المتحدة، قال 1% فقط إنهم يُعانون. كذلك في الكويت وليبيا، سُجّلت نسبة منخفضة من الذين يشعرون بالمعاناة - 2% فقط، وفي السعودية 3%.

في إسرائيل، يمكن الشعور بالاكتفاء الشديد لدى النظر إلى المؤشّر. فقد قال 4% فقط من الإسرائيليين إنّهم يعانون - نسبة مطابقة لتلك التي في الولايات المتحدة الأمريكية، بريطانيا، وفرنسا. بالمقابل، يبدو الوضع في السلطة الفلسطينية أسوأ بكثير، مع نسبة 18% مُعاناة.

لنتائج الاستطلاع الكاملة (بالإنجليزية): ‏http://www.gallup.com/poll/166076/suffering-bulgaria-armenia-highest-worldwide.aspx#1‎‏