ألقى رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، هذا المساء (الأربعاء) خطابًا أمام المراسلين الأجانب في القدس، وقال إنّ الجيش الإسرائيلي يتواجد في الميدان بقوات معزّزة "لمعالجة أي سيناريو"، وذلك رغم تعليمات قيادة الجبهة الداخليّة التي سمحت اليوم، ولأول مرة منذ نحو شهر، بالعودة إلى الحياة الطبيعية، بسبب وقف إطلاق النار وإنهاء عملية غزة.

طلب نتنياهو أن ينقلوا أيضًا رسائل مهدّئة لسكان الجنوب، وقال: "ستبقى حول البلدات المحيطة بغزة قوات لم تكن هناك قبل العملية، لتوفير حماية أفضل لسكان المنطقة"، وقال أيضًا إنّ إسرائيل ستجد حلّا تقنيّا يساعدها في مواجهة تهديد الأنفاق الذي اكتُشف كتهديد رئيسي في جولة القتال الأخيرة.

وعلى خلفية التوتر في العلاقات الأمريكية - الإسرائيلية، قال رئيس الحكومة: "أريد أن أثني على التصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية  الأمريكي، جون كيري، حول ضرورة نزع السلاح من غزة. تحدثت إليه في الظهيرة مرة أخرى، كنت محادثة جيّدة جدّا، وشكرته. إنّ حقيقة وضعه لهذا الهدف هي هدف مهمّ لإسرائيل".

بعد هذه الكلمات عرض نتنياهو أمام المراسلين الأجانب أفلام فيديو، من بينها أفلام من شبكة أخبار هندية، فيها توثيق لإرهابيي حماس وهم يطلقون النار من داخل مناطق سكّانية.وقال نتنياهو إنّه يتوقّع الآن أنّ المراسلين حين يتركون قطاع غزة ولا يكونون مهدّدين بتقييدات حماس وتهديداتها؛ سينشرون التوثيقات لتنظيم إرهابي يستغلّ تركيزات السكّان ويضرّ بالمواطنين. "مواطنو غزة ليسوا أعداءنا"، أكّد رئيس الحكومة. "عدوّنا هو حماس والتنظيمات الإرهابية الأخرى التي تحاول قتل مواطنينا. مأساة غزة هي أنّها محكومة من قبل حماس".