بينما تتواصل الجهود الدولية في القاهرة الرامية إلى التوصل إلى وقف إطلاق نار دائم بين إسرائيل وغزة، اقترح وزير الخارجية الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، اليوم الاثنين، في لجنة الخارجية والأمن، دراسة إمكانية نقل إدارة قطاع غزة إلى أيد دولية، قائلا "يسأل كثيرون ماذا سيحدث في اليوم التالي للعملية العسكرية؟... يجب دراسة إمكانية نقل السيطرة في غزة إلى انتداب الأمم المتحدة".

وقال ليبرمان إن انتداب الأمم المتحدة أثبت نفسه في مناطق أخرى في العام موضحا " كان انتداب الأمم المتحدة في تيمور الشرقية وفي جمهورية كوسوفو"، قائلا "يجب دراسة احتمال إعادة الانتداب في غزة ونقل الإدارة إلى سيطرة الأمم المتحدة".

وعن مستقبل العملية العسكرية في غزة قال وزير الخارجية إن أمام إسرائيل ثلاثة خيارات وهي: تسوية، إخضاع حماس، أو حالة لا يوجد فيها حسم، سماها ليبرمان "يمبوس". وأوضح أن الخيار الثالث ليس واردا، وهو أن يستمر حماس في إطلاق النار وإسرائيل في الرد.

وشدّد وزير الخارجية الإسرائيلي أن العملية العسكرية في غزة لم تنته بعد، وأن إسرائيل ما زالت تواصل عملياتها ضد أنفاق حماس. وتحدث ليبرمان عن إنجازات إسرائيل على المستوى الديبلوماسي قائلا إنه "أصبح واضحا لكل جهة دولية أهمية نزع غزة من السلاح، وتفكيك بنية الإرهاب، وتدمير الأنفاق والمنظومة الصاروخية". وأشاد ليبرمان بدعم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لإسرائيل.

وهاجم ليبرمان الإعلام الأجنبي لانحيازه في تغطية الأحداث في غزة قائلا "لن تشاهدوا في الإعلام الأجنبي صور حماس يطلق النيران على المحتجين في غزة... لن تشاهدوا صور مخربين يجتمعون في المستشفيات والمساجد ويطلقون النيران".

وفي غضون ذلك، دخلت هذا الصباح، الساعة العاشرة صباحا 10:00، هدنة أحادية الجانب أعلن عليها الجيش الإسرائيلي ليلا حتى الساعة الخامسة مساء، 17:00، سيوقف الجيش الإسرائيلي نيرانه خلال هذه الفترة.