أوعز وزير الخارجية الإسرائيلي، أفيعدور ليبرمان، إلى الخارجية الإسرائيلية، مساء اليوم، بإعادة السفير الإسرائيلي لدى السويد، يتسحاق بخمان، لدارسة الخطوات الأخيرة الصادرة من ستوكهولم. وتأتي هذه الخطوة الإسرائيلية إثر اعتراف السويد بدولة فلسطين.

وكان ليبرمان قد وصف في وقت سابق القرار السويدي الاعتراف بدولة فلسطين بانه "مسكين"، وأن القرار من شأنه أن يدعم الجهات المتطرفة في الساحة الفلسطينية وأن يزيد من تعنت الفلسطينيين.

وأضاف وزير الخارجية الإسرائيلي أن التوصل إلى تسوية بين إسرائيل والفلسطينيين سيأتي فقط عبر مفاوضات صريحة بين الطرفين، مشددا على أن "خطوات مثل هذه تشجع الفلسطينيين على التمسك بمطالب غير واقعية وتبعد التسوية".

وفي ملاحظة ساخرة انتقد ليبرمان القرار السويدي قائلا: "يتعين على حكومة السويد أن تفهم أن العلاقات في الشرق الأوسط معقدة أكثر من أثاث إيكيا (شركة الأثاث السويدية العالمية) الذي يركب بصورة ذاتية، إذ يجب التحلي بالحذر والمسؤولية".