دافع وزير الخارجية الاسرائيلي أفيجدور ليبرمان عن نظيره الامريكي جون كيري الذي واجهت مساعيه من اجل السلام في الشرق الاوسط انتقادات متزايدة من الحكومة الاسرائيلية.

ومن الممكن ان تساعد تصريحات الوزير اليميني ليبرمان نظيره كيري في جهوده لمواصلة مفاوضات السلام. وكان ليبرمان فيما سبق من اشد المنتقدين للجهود الدولية لإقامة دولة فلسطينية على اراض تحتلها اسرائيل.

وقال ليبرمان امام مؤتمر حول التجارة والصناعة في تل ابيب "أريد أن أوضح... كيري صديق حقيقي لاسرائيل... ما الهدف من تحويل صديق الى عدو؟"

ويتبنى ليبرمان نهجا اكثر حرصا منذ استأنف عمله في منصب وزير الخارجية بعد تبرئته من اتهامات بالكسب غير المشروع العام الماضي.

واشادت وزارة الخارجية الامريكية الليلة الماضية بتصريحات وزير الخارجية افيغدور ليبرمان التي اثنى فيها على نظيره الامريكي جون كيري .
وقالت الناطقة بلسان وزارة الخارجية في واشنطن ان تصريحات ليبرمان الحازمة تكتسب اهمية خاصة في ضوء مواقفه وتصريحاته السابقة حول المفاوضات مع الفلسطينيين واضافت ان اقواله تعكس آراء العديد من المواطنين الاسرائيليين الذين يؤمنون بان حل الدولتين هو النتيجة المرجوة للمسيرة السياسية الجارية حاليا.

وفي قطاع غزة الفلسطيني نظمت حركة حماس التي تديره مسيرة احتجاج على جهود كيري في مفاوضات السلام ولاعلان رفض الاتفاق الاطاري الذي اقترحه بين الاسرائيليين والفلسطينيين.

وقال خضر حبيب المتحدث باسم حركة الجهاد الاسلامي أمام المحتجين ان جماعته ترفض خطة كيري.

واضاف حبيب الذي انضمت جماعته لحماس في تنظيم المسيرة الاحتجاجية "رسالة حركة الجهاد الاسلامي هي رسالة شعبنا الفلسطيني كله. ان خطة كيري خطة مرفوضة. خطة تجسد الانحياز الكامل لهذه الادارة الامريكية المجرمة على حساب حقوق شعبنا الفلسطيني. انحياز بالكامل والمشاركة مع هذا الكيان ضد شعبنا الفلسطيني."

وبدأ كيري احدث مسعى للسلام بين الفلسطينيين واسرائيل في يوليو تموز الماضي وزار المنطقة اكثر من عشر مرات في العام المنصرم. وقال مسؤول امريكي ان كيري يأمل التوصل لاتفاق "إطاري" بحلول موعد نهائي في ابريل نيسان وبعد ذلك سيحاول التفاوض على اتفاق سلام نهائي بحلول نهاية عام 2014. لكن الجانبين متشبثان بمطالبهما.