قال وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، خلال زيارة للبدات الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة، اليوم الثلاثاء، إنه "لا يعارض فكرة تجديد منح تصاريح عمل للفلسطينيين سكان قطاع غزة في إسرائيل مقابل الهدوء الأمني". وأوضح ليبرمان أن إسرائيل معنية بتخفيف الضغط على غزة بهدف تحسين الظروف الإنسانية هناك، لكن دون التعرض لمخاطر أمنية".

وأبدى رؤساء البلدات الذين اجتمع ليبرمان معهم، دعمهم لفكرة نقل البضائع عبر معبر "إيرز" (بيت حانون) لتخفيف الضغط على معبر "كيريم شالوم" (كرم ابو سالم)، وكذلك وافقوا على فكرة تشغيل عاملين من غزة للمناطق الصناعية الإسرائيلية بالقرب من غزة. وقال ليبرمان إنه يدعم الفكرة، وتعهد بأن يبدأ معبر "إيريز" العمل خلال سنة ونصف السنة.

كما وحضر ليبرمان استعراضا أمنيا موسعا قدمه قائد منطقة الجنوب، الجنرال إيال زمير، خصّ مشروع "العائق" الذي تطوّره إسرائيل على حدودها مع قطاع غزة بهدف التصدي للأنفاق التي تبنيها حماس لشن هجمات ضد إسرائيل.

يذكر أن إسرائيل أوقفت منح التصاريح للعامل من قطاع غزة منذ تولت حركة حماس الحكم في غزة عام 2007، واقتصرت التصاريح على حالات طبية استثنائية وعبور رجال أعمال.

وفي نفس الشأن، قال رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الذي يجري زيارة في هولندا إن الحكومة الهولندية أبدت استعدادها لتقديم العون لإسرائيل في قضية تزويد المياه والكهرباء لسكان غزة، وأضاف أنه ناقش مع نظيره الهولندي فكرة مد أنبوب غاز من إسرائيل إلى غزة.