قال وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان لنظيره الأمريكي جون كيري الذي التقى به في باريس إنّه في الظروف الحاصلة في الشرق الأوسط، لا يمكن التوصل إلى تسوية منفصلة بين إسرائيل والفلسطينيين ويجب التوصل إلى تسوية إقليمية شاملة، تشمل تحديدًا الدول العربيّة المعتدلة.

وأيضًا، نقل ليبرمان إلى وزير الخارجية الأمريكي طلب أسر الشبان الإسرائيليين الثلاثة المختطفين منذ 13 يومًا للالتقاء به. بالإضافة إلى ذلك، شكر ليبرمان وزير الخارجية كيري على موقف الولايات المتحدة المصمّم بخصوص الجدّية التي تتعامل فيها مع قضية اختطاف الشبان الثلاثة.

وتحدث كلا وزيرا الخارجية أيضًا حول التطورات في الشرق الأوسط والعلاقات بين إسرائيل والفلسطينيين بعد إقامة حكومة الوحدة الفلسطينية والاختطاف.

قال ليبرمان لكيري إنّنا مجبرون على التوصل إلى تسوية تشمل الدول العربيّة المعتدلة، الفلسطينيين وعرب إسرائيل. "هذه هي المرة الأولى التي تتشكّل فيها هوية استراتيجية للمصالح بين المعتَدلين في العالم العربي ودولة إسرائيل، حيث أنّ كلا الطرفين يواجهان التهديدات الإيرانية، وتهديدات الجهاد العالمي والقاعدة وكذلك تسلل الصراع في سوريا والعراق إلى الدول المجاورة"، كما قال ليبرمان لكيري. "لدينا اليوم قاعدة لإنشاء هيكل سياسي جديد في الشرق الأوسط".

وقال ليبرمان في اللقاء بخصوص ما يحدث في العراق، إنّ إقامة دولة كردية مستقلة هي أمر واقع. وقدّر ليبرمان أمام كيري أنّ العناصر المتطرفة التي تعمل الآن في العراق تحاول تقويض الاستقرار في منطقة الخليج كلّها، وقبل كلّ شيء في الكويت، وقال إنّ إسرائيل قادرة على تقديم المساعدة الفعالة والموثوقة للدول العربية المعتدلة في المعركة ضدّ هذه العناصر.