في الوقت الذي تعمل فيه الدول العظمى في جنيف بنشاط من أجل التوصل إلى اتفاقية مع الإيرانيين فيما يتعلق بالمسألة النووية، يدلي رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بتصريح متطرف قائلا: "لن تكون إسرائيل ملزمة باتفاقية يتم نسجها بين إيران والدول العظمى".

واجتمع نتنياهو مع وزير الخارجية الامريكي صباح اليوم الجمعة للمرة الثالثة خلال يومين في محادثات تناولا فيها المسألة الإيرانية. ويسافر كيري الى جنيف عقب انتهاء زيارته لاسرائيل فورا حيث تجري ايران والقوى العالمية الست مفاوضات.

وقال نتنياهو قبل الاجتماع إن الإيرانيين راضون كثيرا من الصفقة، وبالفعل، إذ أنه لم يتم إجبارهم على التنازل عن شيء ومستمرون في برنامجهم النووي. لذلك، قال نتنياهو: "هذه اتفاقية سيئة للغاية" وإسرائيل ترفضها تمامًا.

لقد طلب نتنياهو أيضًا تذكير كيري أنه قال بنفسه إنه "يفضل أن لا تكون هنالك صفقة من أن تكون هنالك صفقة سيئة" مضيفًا: "الصفقة التي يتم عقدها الآن هي صفقة سيئة للغاية".

وأعلنت الولايات المتحدة أن القوى الكبرى تفكر في تخفيف بعض العقوبات الاقتصادية المفروضة على ايران اذا اتخذت خطوات يمكن التحقق منها للحد من برنامجها النووي.

وطالبت اسرائيل ببقاء العقوبات كما هي الى ان تفكك ايران برنامجها للتخصيب بالكامل.

وفي الوقت الحالي، يُلاحظ تقدم كبير في المحادثات، حسب ما يدلي به وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في الساعات الأخيرة، وأضاف أنه من المحتمل أن تتوصل الأطراف إلى اتفاقية اليوم. صرح اليوم المتحدث باسم وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، كاثرين آشتون، أن الدول العظمى الست وإيران تعمل "بشكل مكثف" على تقدم المحادثات بشأن الملف النووي في جنيف، وأضاف: "نحن نأمل في تحقيق تقدم اليوم". سينضم إلى المحادثات إلى جانب وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أيضًا وزير الخارجية الفرنسي، لوران فابيوس.