ربح يوسين بولت 32.5 مليون دولار في السنة الماضية فقط، والتي تدرّب فيها استعدادا لدورة الألعاب الأولمبية في ريو.

بنى بولت ثروته من خلال الأموال التي حصل عليها من مسابقات الركض ومن العقود التي وقّعها مع مختلف الجهات الراعية. بدأ يوسين الحائز على الميداليات الأولمبية بالعمل مع شركة الألبسة والأحذية الرياضية PUMA منذ عام 2002 وهو يكسب في كل عام من ذلك العمل فقط 10 ملايين دولار. سيستمر عقد الرعاية بينهما حتى عام 2025.

"It is more important to click with people than to click the shutter.”- Alfred Eisenstaedt #kingstonCity

A photo posted by Usain St.Leo Bolt (@usainbolt) on

في كل سباق ركض يشارك فيه يوسين يحصل على نحو 10,000 دولار. ولكنه يصنع المبلغ الأكبر من المناسبات والعروض التجارية التي يحضرها - ويحصل على نحو 400,000 دولار مقابل العرض. وفقا لموقع Forbes، فخلال السنة الأخيرة ربح نحو 2.5 مليون دولار من عروض مموّلة كهذه. وهناك دخل آخر جنوني يصل إلى بولت من شخصيته في لعبة الهواتف الذكية Temple Run والتي حظيت بأكثر من مليار عملية تحميل.

Up to the time #BigBangUsainBolt #WatchAlert #Hublot #Blessed #Foreverfaster????????????????????

A photo posted by Usain St.Leo Bolt (@usainbolt) on

تبذيرات الرجل الأسرع في العالم

إحدى عمليات الشراء المحبوبة على النجم الأولمبي هي سيارة Nissan GT-R ‎ سوداء بقيمة 105,000 دولار. ولديه أيضا سيارة GT-R بلون ذهبي قُدّمت له كهدية من شركة Nissan بعد أن فاز بثلاث ميداليات ذهبية في الدورة الأولمبية لندن عام 2012. ولكن لأنه يحتاج إلى التنقّل ليس فقط بين المدن وإنما أيضًا بين الدول والقارات، ينفق بولت الكثير من أمواله على السفر بطائرة خاصة.

Team on the move again!!! Where to next? #MissionRio #Foreverfaster #TeamBolt

A photo posted by Usain St.Leo Bolt (@usainbolt) on

نشأ بولت مع والديه في جامايكا، واشترى لنفسه عندما كبر مزرعة ضخمة في العاصمة كينغستون والتي أصبحت واحدة من أكبر نفقاته. لم يتم نشر المبلغ الدقيق أبدا، ولكن من الواضح للجميع أن الحديث يدور عن ملايين. وقد اشترى أيضًا منزلا في جزيرة باهاماس حيث يحبّ أن يرتاح فيه وأن يقضي أوقاته الترفيهية. يحبّ بولت الترفيه ويقول أصدقاء مقرّبون منه إنّه يحبّ كثيرا إنفاق المال على الكحول والحفلات. عام 2015 ذُكر أنّه بذّر 13,000 دولار على الفودكا في نادٍ ليليّ.

Samba!!!! #Rio2016 ????????????????

A photo posted by Usain St.Leo Bolt (@usainbolt) on

إلى جانب كل هذه التبذيرات، يتبرّع بولت بشكل ثابت بالمعدّات الرياضية للمدرسة الثانوية التي تعلّم فيها في جامايكا ومنح المدرسة في السنة الماضية 1.3 مليون دولار. وتبرّع عام 2013 بمبلغ كبير لمجتمعه عندما تبرّع بـ 4 ملايين دولار لتجديد مركز للخدمات الطبية.