عادة ما تتصل مؤسسة الشرطة في الدول بالغرامات والعقوبات، إلا أن الشرطة الإماراتية قررت أن تغرد خارج السرب- قامت الشرطة في دولة الإمارات، والتي عوّدت العالم على المفاجآت، بابتكار طريقة جديدة، وصفها بعض بأنها مخالفة للمنطق، للتعامل مع مخالفي السرعة في الإمارة الصغيرة في الخليج، حيث قدمت الإدارة العامة للمرور هدايا للمخالفين بدلا من تحرير المخالفات المالية ضدهم أو اتخاذ إجراءات قانونية.

لكن الشرطة الإماراتية لم تكتف بتقديم الهدايا، في خيام أقمتها خصيصا، إنما قامت بعرض عدة مقاطع مصورة لتعكس للمخالفين مدى خطورة السرعة وتأثيرها على المجتمع. وقال مسؤولون في الشرطة الإماراتية إن الهدف من الحملة هو توعية المواطنين، لا عقابهم، وتوصيل رسالة إلى مستخدمي الطريق مفادها أن الشرطة تهتم بحياة وسلامة الآخرين.

شرطية إماراتية تقود سيارة فيراري (AFP)

شرطية إماراتية تقود سيارة فيراري (AFP)

ورغم أن الحملة الإمارتية لاقت رواجا كبيرا في البلد، وتلقت اندهاش الدول المجاورة خاصة، فمن المستبعد أن تحذو أي دولة حذو الإمارات، إذ تتفق الدول كافة على أن أساليب الردع والعقاب ترسخ أكثر من غيرها في نفس مستخدم الشوارع.