حكمت المحكمة الإيرانية على ستة فتية اشتركوا في أغنية مقلّدة منتشرة لفاريل ويليامز، Hpappy، هذا حسب تقرير موقع ماشابل (Mashable).

اعتقل أفراد المجموعة الستة في حزيران هذه السنة بعد أن رفعوا المقطع على اليوتيوب. يعرض المقطع المجموعة، ثلاثة رجال وثلاثة نساء، وهم يرقصون في الشقة، وعلى سطح بناية في طهران على أنغام أغنية هابي [كما هو الحال في كل مقطع مقلّد (Cover version) يتحوّل إلى صرعة]. لقد حظي المقطع بأكثر من نصف مليون مشاهدة، بعد أن زادت الأنباء عن اعتقالهم وتيرة الاطلاع على المقطع كثيرًا.

 

ذكر موقع Iran Wire أنه بعد الاعتقال، أهينت المجموعة، وفرض عليهم الاعتراف بخطئهم على التلفاز: لقد اعتذروا عن صنع المقطع وادعوا أن أحدًا ما قد خدعهم للقيام بذلك. بعد الاعتراف، أطلق سراح الستة بكفالة، والآن، طبعًا، تتحدث التقارير عن جزائهم.

أمس (الأربعاء) نشر الموقع أنه قد حكم على كل واحد من الأشخاص الستة السجن لستة أشهر و 91 جلدة.  الأخبار السارة أن العقاب مشروط: أي، طالما لم يتورطوا في ورطات أخرى، سيبقون أحرارًا، وفي نهاية السنوات الثلاث، سيلغى الجزاء.

يبدو أن سبب اعتقال وعقاب الفتية والفتيات على ما يبدو "قلة الاحتشام"، لأن الرجال والنساء رقصوا معًا، ولم ترتد النساء الحجاب. حسب ادعاءات المحكمة، لقد اتهموا بـ "الاشتراك في تهيئة مقطع بذيء" وإظهار "علاقة غير قانونية بين أعضاء المجموعة".

مع ذلك، يدعي بعض النشطاء السياسيين في إيران أن السلطات قد اتخذت خطوات قاسية تجاههم لأنها رأت بهم حركة سياسية مهدِّدة سعت إلى إظهار وإبداء عدم الطاعة على الملأ. قال مواطن إيراني في هذا السياق إنه " لا يكون هذا عادة موضوعًا جديًّا إن أهملت امرأة وضع الحجاب. في حالة عادية، ستغرّم بمبلغ 15 دولارًا. لكن طبعًا، ترى السلطات بهؤلاء الأشخاص حركة مناهضة للحكم، وليس الحديث عن مجرد مجموعة تجاوزت القانون".