فازت صانعة الشوكولاطة إيكا كوهين ليلة أمس بالميدالية الذهبية عن فئة جناش الشوكولاطة والشوكولاطة الداكنة، في أوسكار الشوكولاطة: The International Chocolate Awards.‎ ‎قدّمت كوهين في مسابقة الشوكولاطة التي عقدت في فلورنسا بإيطاليا جناش الزعتر واستولت على الحكام.‎ ‎

تأسست المسابقة عام 2012 من قبل صانعي الشوكولاطة الكبار مارتين كريستي، مونيكا مسكيني ومارسيل برسيليا بهدف دعم شركات صناعة الشوكولاطة، وزارعي الكاكاو والحرفيّين الصغار. ويأمل المنظّمون من خلال المسابقة أن يتعرّفوا على الشوكولاطة الأجود في أكثر أنحاء العالم بداية من المزارعين الذين يزرعون الكاكاو مرورا بصانعي الشوكولاطة الفاخرة، ودعمهم. ومثلما في يوروفيجن (Eurovision)، فهنا أيضا في المرحلة الأولى من المسابقة تكون هناك جولة محلية في البلدان المشاركة، يتشكّل من خلالها منتخب يصعد للمسابقة العالمية بمراحلها.‎

مسابقة الشوكولاطة (Facebook)

مسابقة الشوكولاطة (Facebook)

في عام 2012، تواصلت ياعيل روز، وهي إسرائيلية تقطن في لندن وتنظّم مهرجانات شوكولاطة حول العالم، مع كبار صانعي الشوكولاطة في البلاد وعرضت عليهم المشاركة في المسابقة العالمية.‎ ‎ومن بين وفرة المرشّحين تم اختيار ثلاثة: كردينال، هولي كاكاو وشوكولاطة إيكا (كوهين).‎ ‎عاد التمثيل الإسرائيلي في المسابقة الأولى مع الميدالية البرونزية شوكولا اللوز والليمون التي صنعتها إيكا كوهين ونالت استحسانًا كبيرًا. عام 2013 وصل الحكام إلى البلاد للمسابقة المحلية ولم تتأخر النتائج: فازت الشوكولا التي صنعتها إيكا بعشرة جوائز من بينها 3 ذهبية و 4 فضّية. كان هناك شرف عظيم في تلك المسابقة فقط لأنّ صناع الشوكولاتة فازوا وسيمثّلون إسرائيل في الجولة العالمية عام 2013: أورا شبيت، سيجال كارفل، شوكولاطة برونو ومجدّدا إيكا كوهين. لم تمرّ الإنجازات عن هذا المنتخب أيضا وفازت إسرائيل بالميدالية الفضية في المسابقة العالمية (على شوكولا اللوز إيرل غراي لإيكا كوهين).‎ ‎

عام 2014 لم تكن هناك جولة إسرائيلية وأرسل المرشّحون صانعي شوكولاطة بشكل مستقلّ وتأهل للنهائيات إيكا كوهين وشوكولاطة برونو. وكما ذكرنا، فقد أرسلت إيكا كوهين شوكولا الزعتر، "بدأ ذلك كتحيّتي الخاصة للمسابقة على فوزي بالميدالية الفضية عام 2013" كما تقول كوهين لصحيفة "هآرتس" من إيطاليا، "واستمرّ ذلك كما اتضح هذا المساء ليصبح نجاحا كبيرا في المسابقة وشوكولا تم الحديث عنها كثيرا، لأنّ كثيرًا من الحكام لم يعرفوا الزعتر.‎ ‎لقد أحبّوا التوازن مع الملح والانسجام العام مع الشوكولا". شارك في صناعة شوكولا الزعتر الفائزة كل من صناع الشوكولاطة: دوبي زولطي ودوريت تريفاكس.  أيضا شوكولاطة برونو لصانعة الشوكولاطة يوليا براجر، ستعود غدا للبلاد بأيدي ممتلئة بالجوائز حيث فازت بميداليّتين فضّيتين مقابل شوكولا الحلاوة وشوكولا مومباي كرانش. وقد كان في مسابقة هذا العام 31 فئة، ابتداء من قطع الشوكولاطة، مرورا بالشوكولاطة الداكنة، المحشوة، البيضاء وغيرها.

نشر هذا المقال لأول مرة في موقع "هآرتس" ‎