هل طرد الوقف المفتش العام للشرطة الإسرائيلية؟. في الفيديو الذي يتم تداوله عبر النت، في الأيام الأخيرة، تظهر حاشية من الشرطة برئاسة المفتش العام للشرطة، روني الشيخ، وهي تقترب نحو باب الحديد - أحد أبواب المسجد الأقصى، وفي مقدمتها المفتش العام للشرطة. ومن ثم تحدث أحد أفراد الحاشية مع المفتش العام بصوت خفي وبعد إجراء تشاور قصير بينهما عاد المفتش العام للشرطة أدراجه ومن ثم ابتعدت حاشيته عن باحة الحرم القدسي الشريف.

وقالت مصادر في دائرة الأوقاف إن روني الشيخ قد أراد دخول المسجد الأقصى من باب السلسلة، إلا أن ساعات زيارة اليهود قد انتهت، ولم يتسن له ذلك.

وقد نفت الشرطة الإسرائيلية هذه الأقوال وقالت في ردها تعقيبا على ما جاء لموقع "المصدر":

"يدور الحديث عن جولة أجراها المفتش العام في مستهل الأسبوع في باب العامود وأزقة البلدة القديمة، من أجل الاطلاع عن كثب حول استعدادات قوات الشرطة للحفاظ على أمن الجمهور، وأنه ومنذ البداية لم تكن هناك أية نية أو تخطيط لزيارة باحة الحرم القدسي الشريف".