موضة الذقن الطويلة موجودة في كل مكان. يتخلى الشبان عن ماكينات الحلاقة ويربون شعر وجوههم. هناك أشخاص مُلتحون على مناصات عروض الموضة، في الجامعات، في المقاهي، في الحافلات. وكأن الجميع قد قرروا تربية ذقونهم.

إلا أنه حسب رأي عالم الميكروبيولوجيا من مدينة نيومكسيكو (جون غولوبيك)، الذي أخذ عينات من ذقون طويلة إلى المختبر، اكتشف بأن الذقون الطويلة قد تكون ملوثة جدًا، حتى أكثر من المراحيض.

اكتشف الباحث أنه في جزء من الذقون الطويلة توجد كمية طبيعية من البكتيريا، إنما في جزء آخر هناك كمية بكتيريا مماثلة لما يمكن إيجاده في المرحاض. "لو تم اكتشاف تلك البكتيريا في المياه التي نشربها" يقول الباحث "لما كان يُعتبر صالحًا للشرب".

أظهرت نتائج الفحص التي حصل عليها غلوبيك وجود نسب تلوث غير عالية كثيرًا لتتسبب بحدوث أمراض للملتحين لكن "هناك نسبة مُعينة من التلوث التي هي بلا شك مُقلقة" يقول ويضيف "حاولوا إبعاد أيديكم عن وجوهكم قدر الإمكان أو احلقوا ذقونكم".