تحولت الأوضاع في تركيا تقريبًا إلى شيء لا يُحتمل. يُحاول رئيس الدولة، رجب طيب أردوغان، والمسؤولين في حزبه، حزب العدالة والتنمية، بكل قوتهم إضعاف المعارضة والحد من حرية الصحافة والتعبير في تركيا.

شارك بعض النواب من حزب العدالة والتنمية في الشجار الذي وقع في البرلمان التركي قبل بضعة أيام وكذلك نواب من الأحزاب الداعمة للأكراد. نشب الشجار على خلفية نقاشات حادة حول قانون يُتيح حجب الحصانة البرلمانية عن أعضاء البرلمان الذين يخرجون بأفكار وآراء مُعارضة ومُحرضة ضد قرارات السلطة الحاكمة. من شأن القانون الجديد أن يُتيح نزع الحصانة عن نواب البرلمان وأن يوفر إمكانية تقديم دعاوى ضدهم وفقًا للقانون.

لقد وُصف مشهد من البصاق، التراشق بالكتب وعبوات الماء، اللكمات والركلات هنا وهناك بصفته أعنف المشاهد التي وقعت حتى الآن في البرلمان التركي.