في حين أعرب مسؤولون في ديوان رئيس الحكومة الإسرائيلية عن غضبهم من تصريحات وزير الخارجية الأمريكية، جون كيري، والذي حمّل إسرائيل مسؤولية تفجير المفاوضات مع الفلسطينيين، التقى وزير الخارجية الإسرائيلية، أفيغدور ليبرمان، أمس في واشنطن، نظيره الأمريكي جون كيري، وسمع منه أن أقواله لم تفسر على نحو صحيح.

وأوضح كيري خلال اللقاء مع ليبرمان أنه لم يوجّه الاتهامات لإسرائيل بخصوص أزمة المفاوضات مع الفلسطينيين وأن أقواله أمام مجلس الشيوخ أمس كانت في سياق وصفه لتسلسل الأحداث والمصاعب التي تمر بالمفاوضات.

وأنثى ليبرمان على جهود كيري لتسوية النزاع وقال إن كيري صديق قريب لإسرائيل. وأضاف أن إسرائيل مستعدة لتقديم تنازلات كثيرة من أجل سلام حقيقي. وعبّر ليبرمان عن رغبة إسرائيل في استئناف المفاوضات. والتقى وزير الخارجية الإسرائيلي كذلك مستشارة الأمن القومي سوزان رايس.

وفي نفس السياق، أعربت الناطقة بلسان الخارجية الأمريكية، جين ساكي، عن أسف الولايات المتحدة على قرار إسرائيل تعليق الاتصالات مع السطلة الفلسطينية على مستوى الوزراء. وحثّت الناطقة إسرائيل على مواصلة التعاون مع الجانب الفلسطيني.