عقد الرئيس الاميركي باراك اوباما ونظيره الكوبي راوول كاسترو محادثات تاريخية في بنما السبت، في اول لقاء بين رئيسين كوبي واميركي منذ 1956. والتقى اوباما وكاسترو على هامش قمة الاميركيتين بعد ان القيا كلمتين تصالحيتين امام نحو 30 من زعماء المنطقة وبعد التقاط صورة جماعية للرؤساء المشاركين في القمة التي نظمت في بنما الجمعة والسبت.

وقال اوباما في خطابه امام القادة المجتمعين في بنما السبت إن تغيير سياسته ازاء كوبا والتقارب بينها وبين الولايات المتحدة يشكل "نقطة تحول" بالنسبة للمنطقة. وقال اوباما "هذا التغير في السياسة الاميركية يمثل نقطة تحول في منطقتنا باكملها. ان كوني انا والرئيس (راوول) كاسترو جالسين هنا اليوم يمثل حدثا تاريخيا".

وقال كاسترو في خطابه امام القمة إن مسالة الحظر المفروض على بلاده منذ 1962 "يجب أن تحل" مؤكدا انه سيعتبر "قرارا سريعا" اميركيا بسحب بلاده من لائحة دعم الارهاب "خطوة ايجابية". ودعا كاسترو إلى رفع الحظر الاميركي على بلاده وطلب من واشنطن "قرارا سريعا" بشان سحب كوبا من اللائحة الاميركية للدول التي تتهمها بدعم "الارهاب".

واعلنت متحدثة باسم البيت الابيض ان الرئيس اوباما اجرى السبت "حديثا مقتضبا" لبضع دقائق مع نظيره الفنزويلي نيكولاس مادورو على هامش قمة الاميركيتين في بنما. وقالت كاترين فارغاس المتحدثة باسم الرئاسة الاميركية ان الرئيس اوباما كرر القول ان "مصلحتنا ليست في تهديد فنزويلا ولكن بدعم الديمقوراطية والاستقرار والازدهار في فنزويلا وفي المنطقة".