عندما نتحدث عن لقاءات بين إسرائيليين وفلسطينيين، لا يكون الحديث غالبا عن لقاء مسلّ إطلاقا. حتى إن لم يدر الحديث عن لقاء عنيف، ففي الغالب يكون الحديث عن لقاء مجموعة أشخاص يناقشون بجدية إمكانية السلام ومستقبل الشعبين اللذين يتقاسمان هذه القطعة من الأرض.

ولكن لقاء واحدا قصيرا أجري تحديدًا في نيويورك، وكان موثقا عبر الفيديو، أصبح شعبيا في مواقع التواصل الاجتماعي في إسرائيل، بفضل طابعه المسلّي.

فقد التقى الممثل الكوميدي الإسرائيلي نداف أبوكسيس، الذي تعود أصوله إلى يهود المغرب، السفيرَ الفلسطيني في الأمم المتحدة، رياض منصور، في مبنى الأمم المتحدة في نيويورك، ونشر في حسابه على تويتر اللقاء القصير الذي كان موثقا بالفيديو.

ظهر أبوكسيس في الفيديو، والمعروف بآرائه اليمينية، وهو يقترح على منصور مدينة "بيتح تكفا"، قرية ملبس سابقا، كجزء من المفاوضات بين الشعبين. ثم يتندّر أبوكسيس على المدينة ذات السمعة السيئة في إسرائيل ويقول: "لا أحد في إسرائيل يريد العيش فيها. فليس فيها أي شيء جيّد".
فيجيب السفير ردا عليه أنّ المدينة قريبة من تل أبيب، ثم يقول أبوكسيس: "الأمر الوحيد الجيد في بيتح تكفا هو أنّه يمكن إطلاق الصواريخ على تل أبيب بسهولة".

ردا عليه يضحك منصور ويقول: "تريد أن تطلق الصواريخ؟ أنا مشغول بشؤون السلام!". فيقول أبوكسيس أنّه لا يحبّ تل أبيب، لأنّه لا يُسمح له بدخول النوادي فيها لأنّ بشرته "سمراء". عندما يسأله منصور عن أصله، فيجيب أبوكسيس بأنّه من المغرب، فيتعانق الاثنان بمحبّة. شاهدوا: