نشرت شركة الإنترنت الإسرائيلية "بيزك" اليوم تقريرها التلخيصي لوضع الإنترنت في إسرائيل لتلخيص عام 2015، والذي يلقي نظرة على وضع الإنترنت في إسرائيل. يستند التقرير إلى دراسة أجرتها الشركة حول الإنترنت في إسرائيل، الأهداف المهيمنة عليه واستخداماته المختلفة، بالإضافة إلى بيانات إحصائية حقيقية من عمل الشركة ومنظوماتها.‎ ‎

كانت أكثر ظاهرة مقلقة كُشف عنها في الاستطلاع هي أنّ 50% من كافة الإسرائيليين، و 75% من الشبيبة قد تعرّضوا إلى ما يسمّى "مقاطع فيديو سناف"، وهي مقاطع توثق قتل شخص ما. شاعت هذه المقاطع بواسطة تطبيق إرسال الرسائل الفورية "واتس آب" بشكل أساسيّ. من بين مقاطع فيديو السناف، برزت المحتويات التي تعرضُ عمليات إرهابية. وقد تعرّض 42% من الجمهور إلى محتويات من ساحات العمليات التي توثق عمليات القتل، الطعن والدهس وإطلاق النار أو محاولات شبيهة بهذه العمليات.

بالإضافة إلى ذلك فقد تعرّض 29% من المشاركين في الاستطلاع إلى محتويات ذات طابع جنسي، 29% تعرّضوا لمحتويات أخرى تعرض العنف، 26% تعرّضوا لمحتويات صعبة من حوادث طرق و 24% تعرّضوا لاعتداءات على الحيوانات. وفقا لذلك، فإنّ الغالبية الساحقة من المشاركين في الاستطلاع قد أعربت عن تأييدها لفرض رقابة على استخدام التطبيق.

وقد أصبح تطبيق الواتس آب وسيلة التواصل المفضلة لمعظم الإسرائيليين. فيستخدم 80% من الشبيبة و 78% من البالغين هذا التطبيق. ومع ذلك، فإنّ استخدامه شائع بشكل أساسيّ في أوساط الشبيبة، الذين يستخدمون بشكل واسع خيار المحادثة الجماعية: في حين أنّ 70% من الإسرائيليين فوق سنّ الثامنة عشرة أعضاء في مجموعة واتس آب واحدة حتى عشر مجموعات، فإنّ 67% من الشبيبة هم أعضاء في 11 مجموعة فما فوق!