لعبة جديدة تجتاح الشبكة العنكبوتيّة في إسرائيل، وتسخر كذلك من زوجة رئيس الحكومة، سارة نتنياهو. ذاع اسم سارة في عناوين الصحف في الأيام الماضية، وذلك في أعقاب فضيحة إعادة تدوير الزجاجات في منزل رئيس الحكومة، عندما قيل إنها أخذت أموال الإيداع التي تم إرجاعها بعد تسليم الزجاجات لإعادة تدويرها، لجيبها الخاص.

يتطلّب من اللاعب في اللعبة الجديدة أن يحرّك صورة سارة من مكان إلى آخر بهدف جمع أكبر عدد من الزجاجات داخل السلّة التي بيدها، حيث يتمّ الحصول على كل زجاجة تُجمع 25 أغورة. وتبدو الخلفية التي تقف فيها سارة مثل قصر فاخر، وقد صُمّم هو أيضًا من أجل السخرية وانتقاد حياة الثراء والترف التي يعيشها الزوجان نتنياهو على حساب دافع الضرائب.

ونذكر بأنّ هذه ليست هي لعبة الكمبيوتر الوحيدة التي تسخر من أسرة نتنياهو؛ ففي الشهر الماضي، بعد أن سار نتنياهو في مسيرة زعماء العالم في باريس بعد العمليات الإرهابية في المدينة، وانتقل من الصفّ الثاني إلى الأول، صدرت لعبة كمبيوتر حيث يتعيّن على اللاعب فيها تحريك صورة نتنياهو من الصف الخلفي إلى الصف الأمامي، بين زعماء العالم. وقد أصدر تلك اللعبة شباب "المعسكر الصهيوني" (قائمة مشتركة لحزبي "العمل" و"الحركة")، والذي ينافس نتنياهو في الانتخابات القريبة. في المقابل، فقد أصدر لعبة سارة شاب مستقلّ دون أية علاقة بالانتماء السياسي.

اضغطوا هنا من أجل اللعب بلعبة سارة والزجاجات.