من الممكن أن نقول بالتأكيد إنّ الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، يقرأ جيّدا الخارطة الجيو-سياسية في الشرق الأوسط. قبل لحظة من تعمّق الحرب في سوريا، وعودتها لتحصد الكثير من الضحايا ولحظة قبل أن تصبح تكلفتها الاقتصادية غير محتملة بالنسبة للروس - يسحب بوتين (ظاهريًّا) قواته من سوريا، وهكذا يخرج وهو "منتصر". وبهذا يعزّز مكانته في الشرق الأوسط، وفي المقابل يبني جسورا مع العالم السني والشيعي. يخرج من سوريا، جزئيا فحسب، تاركا فيها الإيرانيين والسعوديين يتصارعون فيما بينهم. في نفس الوقت تماما، فإنّ كل من الشيعة والسعوديين أيضًا يعتبرونه ضمانا لأمنهم. رويدا رويدا، وكلما انسحب الأمريكيون، يتضح أنّه ليس هناك أي صراع آخر في الشرق الأوسط يمكن التوصل فيه إلى حل من دون التدخّل الروسي.

بفضل الدمج بين عدة عوامل في الساحة الجيو-سياسية وبفضل صفاته الشخصية، فإنّ بوتين ملزم بتحقيق انتصارات. كان هناك من ادعى أنّه لم يقرأ جيّدا الخارطة القبلية السورية، وتدخّل انطلاقا من الأمل أن يقود نحو تسوية سياسية محكوم عليها بالفشل. ومن جهته، لم ترد مثل هذه النتائج في الحسبان. لن يعترف بوتين أبدا بخطئه: لن يُعلن عن الاعتراف بـ "الخطأ السوري" في وسائل الإعلام الروسية، والتي تستمر في مدحه وعرض انتصاراته في الميدان، مثل تحرير نحو 400 مدينة وبلدة من داعش، وتحرير مدينة تدمر.

رويدا رويدا، وكلما انسحب الأمريكيون، يتضح أنّه ليس هناك أي صراع آخر في الشرق الأوسط يمكن التوصل فيه إلى حل من دون التدخّل الروسي

والآن، عندما يتحدّى الأتراك وقف إطلاق النار الهشّ، ينقل بوتين مركز ثقل العمليات في سوريا إلى أردوغان. فهو يلمح للمجتمع الدولي أنّه "الرجل الطيب" في القصة، ويجعل من أردوغان "الرجل الشرير". سيستمر أردوغان في مهاجمة الأكراد في شمال سوريا ودعم التنظيمات المتطرّفة في الدولة السورية، وكما سيستمر في الضغط على الروس من خلال دعمه لأذربيجان. أدرك بوتين أنّ وقف إطلاق النار لن يخدم أهدافه، لأنّ من شأنه أن يؤدي إلى تغيير نظام الأسد بطرق سلمية. ولذلك فقد خرج من سوريا، كي لا يُعتبر مسؤولا عن فشل وقف إطلاق النار. على أية حال، إذا "استدعاه" الأسد، فسيسطع نجم بوتين مجدّدا وسيتم تتويجه بطلا. في وسط الجسور الجديدة التي يبنيها في الشرق الأوسط، يمكنه توجيه الصراع السوري من بلاده - ولكن بشكل يخدم مصالحه.

جسور جديدة

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يلتقي بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين (AFP)

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يلتقي بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين (AFP)

ليست فقط الجسور المجازية الجديدة هي التي تُبنى في منطقة الشرق الأوسط. أعلن الرئيس المصري عبد الفتّاح السيسي والملك السعودي سلمان في الأسبوع الماضي، بعد لقاء بينهما في القاهرة، أنّهما قد وقّعا على إقامة جسر سيمرّ فوق البحر الأحمر ويصل بين كلا البلدين. تكلفة الصفقة: نحو 4 مليارات دولار. بناء الجسر هو واحد من مشاريع عديدة تبلغ تكلفتها نحو 20 مليار دولار، والتي تم توقيعها بين الزعيمين. رغم أن الحدث لم يحظَ باهتمام كبير في الإعلام الإسرائيلي، يجب أن نعرف أنّ هذه هي خطوة تاريخية: فمن جهة، يشكل هذا وصْلا بين كلا القارّتين، إفريقيا وآسيا، ومن جهة أخرى، ستزيد هذه الخطوة من التعاون الاقتصادي بينهما. إنها أيضًا خطوة سياسية مهمة في طريق إنشاء كتلة سنية، والتي ستقاوم صعود إيران.

بالإضافة إلى بناء الجسور، تتغيّر الحدود أيضًا في الشرق الأوسط. خلال عدة عقود بقي وضع جزيرتي صنافير وتيران غير معرّف. في العدوان الثلاثي عام 1956 وأيضا في حرب الأيام الستة عام 1967، سيطر سلاح البحريّة الإسرائيلي على كلا الجزيرتين. تم تعريف الحدود البحرية بين السعودية ومصر فقط في عام 2010، بعد عدة جولات من المفاوضات. اعترف المصريون بالحدود البحرية الجديدة، في الوقت الذي وعد السعوديون بنزع السلاح من الجزيرتين. ومنذ ذلك الحين، التقى الطرفان عدة مرات من أجل تعريف الحدود البحرية، وفقط قبل عدة أشهر تم التوصل إلى الاتفاقات النهائية المطلوبة لذلك. قرّر أعضاء في اللجنة المشتركة نقل السيطرة إلى السعوديين. للوهلة الأولى، يحاول السعوديون والمصريون تقليل نقاط الاحتكاك بين كلا القوتين، وتعزيز التعاون الاقتصادي. هناك من يدعي أنّ السعودية قد وضعت السيسي ببساطة أمام حقيقة، عندما أعلمته بضمّ جزيرتي صنافير وتيران. بحسب رأيهم، فإنّه لا مناص للرئيس المصري، الذي حصل على أموال من السعوديين وسمح لهم باستثمارات كثيرة في بلاده، ومن ثمّ فقد خضع لهم.

الحرب التي تتطور أمام أعيننا في الشرق الأوسط تتشكل كعلاقات متشابكة بين (1) الكتلة الشيعية برئاسة إيران، (2) الكتلة السنية السعودية-المصرية، وفي رأس الهرم (3) روسيا فحسب

أثار هذا الخضوع استياءً كبيرا في مصر في أوساط دوائر معينة. بقي أن نأمل فقط أنّ السيسي قد عمل حساباته، وأنّ التقرب من السعوديين لن يقوّض الاستقرار في مصر. في صحيفة "إسرائيل اليوم" حلّل السفير الإسرائيلي الأسبق في القاهرة، يتسحاق ليفانون، الواقع الجديد، وأوصى صنّاع القرار في إسرائيل بطلب تصريح علني من السعوديين بإبقاء حرية الملاحة للجميع في الممرّ المائيّ الدولي. ورغم التقارب بين إسرائيل والسعودية والذي بدأ في الآونة الأخيرة من خلف الكواليس، يجب أن نذكر أنّه بالنسبة للسعودية لا تزال إسرائيل دولة عدوّة. ويجب أيضًا أن يؤخذ بالحسبان، أنّه رغم أن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير قد صرّح أنّ بلاده ملتزمة بالاتفاقات التي وُقّعت بين مصر وإسرائيل، فإنّ السعودية لم تصرّح بعد رسميا بهذا الالتزام. إنّ الصفقة السعودية-المصرية، على ضوء التقارب بين البلدين وروسيا، تضع أمام إسرائيل سؤالا هاما: كيف ستستمر في إدارة العلاقات الدبلوماسية مع روسيا، والآخذة بالتشكّل كحليف للسعوديين والمصريين من جهة والإيرانيين من جهة أخرى.

إذا كان الأمر كذلك فإنّ الحرب التي تتطور أمام أعيننا في الشرق الأوسط تتشكل كعلاقات متشابكة بين (1) الكتلة الشيعية برئاسة إيران، (2) الكتلة السنية السعودية-المصرية، وفي رأس الهرم (3) روسيا فحسب. من المثير للاهتمام أن نذكر أنّه مقابل هذا الحدث المهم، اتفق الرئيس الروسي بوتين مع الرئيس المصري السيسي على إعادة إقامة الرحلات الجوية المنتظمة بين روسيا ومصر. ولكن هذا هو طرف جبل الجليد فحسب. من المعتاد التأكيد فقط على العلاقة بين روسيا وإيران، ولكن تشهد سلسلة من الأحداث أنّ بوتين في الواقع يعمل في حلبتين في آنٍ واحد.

الوُجهة نحو روسيا

العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز يلتقي بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين (AFP)

العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز يلتقي بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين (AFP)

إنّ مصر، بعد أن اقتنعت نهائيا أنّه ليس لديها ما تبحث عنه في واشنطن، وخصوصا بعد أن اعتذر الرئيس أوباما في الأسبوع الماضي عن "الخطأ في ليبيا"، تستمر في الابتعاد عن الولايات المتحدة وتوثيق العلاقات مع روسيا.

وكان بوتين قد حظي باستقبال ملكي في القاهرة في بداية عام 2015، ومنذ وقت ليس بعيد كان ضيف الشرف في افتتاح قناة السويس الجديدة، وقد وقّع أيضًا على عقد لإقامة منشأة نووية جديدة في مصر. تم توقيع صفقة السلاح، بقيمة 3 مليار دولار، بين الروس ومصر، وبعد أن مُوّلت من قبل الإمارات، فقد ضخّت أموالا كثيرة إلى الاقتصاد الروسي المنهار عقب العقوبات الاقتصادية من قبل الغرب، وذلك إلى جانب أسعار النفط المنخفضة. وقد وقّع الروس والمصريون أيضًا على اتفاقات لتعزيز الصفقات المتبادلة في مجال الغاز الطبيعي، واتُفق أيضًا على بناء منطقة صناعية روسية على طول قناة السويس. وصلت دورة التجارة التي قامت في السنة الماضية بين كلا البلدين إلى 5.5 مليار دولار: أكثر بـ 86% مما كانت في العام 2013. ومع ذلك، فمن الجدير بالذكر أنّه عقب انخفاض الأسعار في الأسواق العالمية والتغيرات في أسعار الصرف، ففي النصف الأول من العام 2015 انخفض التبادل التجاري بنسبة 16%.

على خلفية ابتعاد القاهرة عن واشنطن، يبدو أن السبب الأهم لتلاقي المصالح هو داعش: العدو المكروه الواضح بالنسبة للسيسي وبوتين

وإلى جانب حقيقة أن هناك لكلا الجانبين (روسيا ومصر) مصلحة اقتصادية واضحة في التقرب من بعضهما البعض على خلفية ابتعاد القاهرة عن واشنطن، يبدو أن السبب الأهم لتلاقي المصالح هو داعش: العدو المكروه الواضح بالنسبة للسيسي وبوتين. داعش آخذة بالسيطرة على سيناء، وتتسبب بانعدام الاستقرار في تونس وليبيا المجاورتين. وفي المقابل، بالنسبة للروس، تشكّل داعش خطرا استراتيجيا. إلا أن بوتين، بخلاف الرئيس المصري، يملك القدرة على عرض "فواتير" للتقدّم في الحرب على داعش. يهم الروس أن يسدد المصريون دفعاتهم، بينما الجسر الذي يقرّب بينهم وبين السعوديين يمثّل أخبارا جيّدة بالنسبة للروس. سيكون الاقتصاد المصري، بعد ضخّ الأموال الكثيف من قبل السعوديين، قويّا بما فيه الكفاية لتسديد الدفعات.

ومن الجهة الأخرى من المضائق، يعتبر السعوديون أيضًا روسيا شريكًا استراتيجيا، رغم المشاحنات المتعلقة بالحرب في سوريا. ففي السنة الماضية أعربوا عن اهتمامهم بصواريخ "إسكندر" (‪9K720 Iskander‬)‎ الروسية، رغم أنّ أساس اهتمامهم كان محاولتهم، مرارا وتكرارا، إقناع بوتين بالتوقف عن دعم نظام الأسد. إنّ احتمال ذلك لا يزال ضئيلا، إذا أخذنا بالحسبان حقيقة أن روسيا كانت تدعم دائما وأبدا النظام السوري، بسبب مزيج من الدوافع السياسية والاقتصادية. الطلبيات الصناعية الكيميائية الروسية، الدعم العسكري والأيديولوجي منذ أيام الاتحاد السوفياتي، التصويت لصالح سوريا في الأمم المتحدة، قاعدة إمداد وصيانة لأسطول البحر الأسود الروسي الموجود في طرطوس السورية: هذه كلها مجرّد جزء من قصة الحبّ. منذ العام 2010، أرسلت روسيا إلى سوريا صواريخ "ياخونت (P-800 Oniks)" متطوّرة ضدّ السفن، ومؤخرا أرسلت صواريخ أخرى من النوع المحسّن أكثر: وهو طراز مزوّد برادار يحسّن من كفاءتها بشكل كبير. إنّ قرار روسيا، في الصيف الماضي، بإلغاء الحظر المفروض على بيع صواريخ أرض-جوّ من نوع S-300 إلى إيران، والتدخّل في الحرب الأهلية السورية في أيلول عام 2015، يؤكد إلى حدّ بعيد الالتزام الروسي تجاه النظام السوري في السنوات الأخيرة.‬

لقاء بوتين وبشار الأسد في موسكو (AFP)

لقاء بوتين وبشار الأسد في موسكو (AFP)

وتقريبًا منذ بداية طريق التحالف الدولي ضدّ داعش، وجّهت روسيا انتقادات بخصوص كفاءة القصف الجوي بقيادة السعوديين، في اليمن وسوريا. ازدادت هذه الانتقادات في أعقاب رفض تركيا والسعودية بناء تحالف بديل ضدّ "الدولة الإسلامية"، بقيادة بوتين، وهو تحالف سيشمل الأسد أيضًا. لن يتنازل بوتين عن الأسد في الطريق إلى تسوية ما في الشرق الأوسط. ورغم أن روسيا تعتبر داعش تهديدا حقيقيا على أمنها، وتنظيما غير قانوني: فقد حرص بوتين على أن يخرج من القانون تجنّد مواطنين روس في تنظيمات ذات أهداف "تعارض مصالح الاتحاد الروسي"، وذلك على ضوء قدرة داعش على تقويض نظام بوتين من الداخل، وهذا في ظلّ الوضع في القوقاز، حيث أقسم بعض قادة إمارة القوقاز في الشيشان وداغستان يمين الولاء لزعيم تنظيم "الدولة الإسلامية"، أبو بكر البغدادي.

ورغم الانتصارات النسبية في الحرب ضد داعش، تشعر روسيا بعدم وجود الثقة الكافية بخصوص دعم العالم السني. في أكثر من مرة اتهمت الأتراك والسعوديين بدعم المتطرّفين في الحرب بسوريا. ومن جهته، يحاول العالم السني الاتحاد ضدّ الإيرانيين ويعتبر روسيا ضمانا لأمانه. يدرك بوتين ذلك جيّدا، ونتيجة لذلك فهو يرحب ببناء الجسر بين القارتين - وهو الأمر الذي سيسمح له بإقامة جسور سياسية داخل العالم السني والعالم الشيعي في آنٍ واحد.

نُشرت هذه المقالة للمرة الأولى في موقع ميدا