أفادت مصادر خاصة بموقع "المصدر" بأن نتائج أولية للعينات الانتخابية التي أجرتها قنوات التلفزة الإسرائيلية تشير إلى تعادل في عدد المقاعد بين حزب "ليكود" بزعامة بنيامين نتنياهو، وحزب "المعسكر الصهيوني" بزعامة يتسحاق (بوجي) هرتسوغ، خلافا لتوقعات الاستطلاعات الأخيرة التي أشارت إلى تفوق هرتسوغ على نتنياهو بفارق 4 مقاعد. يُذكر أن النتائج النهائية للعينات الانتخابية ستكون عند العاشرة مساء بتوقيت القدس.

ينتظر الإسرائيليون الذين يمارسون اليوم حق التصويت لاختيار ممثليهم في البرمان الإسرائيلي الساعة العاشرة مساءً، فعدا عن غلق مراكز الاقتراع عند هذه الساعة بالضبط، تقوم قنوات التلفزة الرئيسية في إسرائيل ببث العينات الانتخابية، والمألوف أن هذه العينات تتسم بمصداقية عالية وتتنبأ على الأغلب بالنتائج الحقيقية للانتخابات، وبناء عليها يبدأ المنتخبون بتشاوراتهم السياسية لتشكيل الحكومة.

ففي انتخابات 2013 تنبأت العينات الانتخابية تفوق قائمة "ليكود بيتنا"، وليدة اتحاد حزب "ليكود" و "إسرائيل بيتنا"، وكذلك نجاح حزب "يش عتيد" برئاسة يائير لبيد. وكذلك الأمر في انتخابات عام 2009، حين تنبأت العينات الانتخابية تفوق حزب "كاديما" وحصوله على 30 مقعدا، وتراجع حزب "ليكود" بفارق مقعدين، ورغم ذلك فلح زعيم حزب "ليكود" في تشكل حكومة بدل تسيبي ليفني.

وعلى نقيض قصص النجاح، لا ينسى الإسرائيليون الإخفاق الكبير للعينات الانتخابية عام 1996، حيث تنبأت العينات بتفوق شمعون بيريس على بنيامين نتنياهو، بينما أظهرت النتائج الحقيقة خلاف ذلك. وكان هذا الإخفاق مؤلما بما أن معسكر بيريس أقام احتفالات النصر في الليل ليكتشف لاحقا أنه هزم في واقع الأمر.

يذكر أن نسبة التصويت في الانتخابات الإسرائيلية حتى الساعة الثامنة فاقت 65%. وتشهد الانتخابات الحالية ارتفاعا في نسبة مشاركة الناخبين العرب.